ما هو حكم العمل كمدرس للغة الانجليزية في بلد غربي مع امتلاكي لتأشيرة طالب، وليست تأشيرة عمل، وقانون الدولة التي أقيم فيها يشترط امتلاك تأشيرة عمل، للعمل، وأنا بحاجة لهذا العمل؟. وجزاكم الله خيرا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فتأشيرة دخول الدول هي بمثابة عهد وأمان، يدخل بموجبها حاملها، فيجب عليه الالتزام بشروطها، والوفاء بعهده الذي يقتضي مراعاة قوانين الدولة، طالما أن ذلك لا يخالف حكما شرعيا، وعلى ذلك، فلا يصح أن يعمل السائل في هذه الدولة، إن كانت تأشيرته تمنعه من العمل، اللهم إلا إن كان محتاجا للكسب لأمر ضروري، كالمأكل والمشرب والعلاج والسكن، ونحو ذلك من مهمات المعاش، فيعمل للوفاء بها، وأما إن كان العمل قد تم بالفعل، فإنه يجوز الانتفاع بأجرته لكون العمل مباحا في ذاته، وراجع في ذلك الفتويين رقم: 45672، ورقم: 137821.
والله أعلم.