مؤذن المسجد يدعو في المذياع بعد كل أذان. فهل هذا جائز؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فالدعاء عقب الأذان سنة، وهو مظنة الإجابة؛ لحديث أنس -رضي الله عنه-: الدعاء بين الأذان والإقامة لا يرد. رواه أحمد والترمذي، ولكن رفع الصوت بذلك في مكبرات الصوت، كيفية محدثة، وهيئة مبتدعة.

جاء في فتاوى العلامة ابن حجر: وقد استفتي مشايخنا، وغيرهم في الصلاة والسلام عليه، صلى الله عليه وسلم بعد الأذان، على الكيفية التي يفعلها المؤذنون، فأفتوا بأن الأصل سنة، والكيفية بدعة. انتهى.

ومثل ذلك يقال في الدعاء في مكبرات الصوت عقب الأذان، فأصله سنة، ولكن الكيفية مبتدعة.

وقد سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: إذا أتى المؤذن بالدعاء الوارد بعد الأذان، بصوت مرتفع في مكبر الصوت. هل في ذلك شيء أم لا؟

فأجاب بقوله: نعم، في هذا شيء؛ لأن المؤذن إذا أتى بهذا الدعاء المشروع بعد الأذان في مكبر الصوت، صار كأنه من الأذان، ثم إن هذا الأمر لم يكن معروفاً في عهد النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، والخلفاء الراشدين، فهو من البدع التي نهي عنها. انتهى.

والله أعلم.