أريد التجارة على موقع أمازون الأمريكي، ومن شروط إتمام إجراءات فتح حساب بائع: توفر فيزا كريدت كارد، ولا يقبل الفيزا مسبقة الدفع. فما حكم ذلك؟ وحكم فتح حساب على بنك على النت مثل: بايونير لتحويل الأموال، والبنك يأخذ عمولة في حالة التحويل منه وإليه؟ وجزاكم الله خيرا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فلا حرج في فتح حساب بالموقع المذكور للتعامل معه فيما هو مباح، ولا يؤثر في ذلك كونه لا يقبل الفيزا مسبقة الدفع. وبطاقات الائتمان غير المغطاة منها ما يجوز التعامل به إذا إذا كانت غير مشروطة بزيادة فائدة ربوية. وعليه؛ فليست  كلها محرمة.

 وأما فتح حساب ببنك بايونير لتحويل الأموال مع كون البنك يأخذ عمولة مقابل ذلك؛ سواء أكان التحويل منه أو إليه، فهذا لا حرج فيه، ولا يمنع التعامل معه، وفتح حساب لديه للانتفاع بخدماته المباحة.

والله أعلم.