أعمل مهندسًا في شركة مقاولات، وأشتري بضاعة من التاجر، ثم أبيعها إلى الشركة التي أعمل فيها، بحيث يكون لي هامش ربح فيها، مع العلم أنني لا أقوم بالشراء من مالي الخاص، بل من مال الشركة التي أعمل فيها، فهل هذا الربح حلال أو حرام؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا ندري كيف يستجيز السائل ذلك مع وضوح حرمته، إذا كنت الشركة لا تعلم بحقيقة الحال؟!

فإنه يعمل في الشركة نفسها، ويشتري بمالها، ثم يأخذ لنفسه هامش ربح دون علمها!! وهذا غش واضح، وأكل للمال بالباطل، وانظر للفائدة الفتوى: 147665.

والله أعلم.