اكتشفت وجود اللصقة التي توضع لمعرفة السعر على المنتجات -وهي لصقة صغيرة- ملتصقة بإحكام على أعلى ظهري، ولَم أكن أعلم بوجودها، أو كيف التصقت بظهري، حتى اكتشفتها البارحة، وكنت في اليومين السابقين أغتسل من الجنابة وأصلي. فهل عليّ شيء؟ وهل يلزم إعادة الصلوات؟ وشكرا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:                  

 فهذه اللصقة التي ذكرتِ إن كنت تعرفين وقت تلبسك بها، فاعملي على ما يقتضيه ذلك، وهو أنها إن سبقت الغسل، وكانت حائلا، فلا يتم الغسل مع وجودها، وما صليت من الصلوات بهذا الغسل تجب إعادته بعد غسل ذلك المكان الذي كانت عليه تلك اللصقة.

أما إن كنت لا تعرفين شيئا عن وقت لصوقها بك، وكان يحتمل أن تكون طارئة بعد الغسل، فلا إعادة عليك، وغسلك صحيح. وراجعي التفاصيل في الفتوى رقم: 180833. وهي بعنوان "من صلى ثم وجد على أحد أعضائه حائلا يمنع وصول الماء"

  والله أعلم.