هل يجب في المضمضة أن يصل الماء لكل الفم، حتى بين الأسنان، سواء كان في الوضوء أم الغسل؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فلا يجب في المضمضة -سواء في الوضوء أم الغسل- إيصال الماء إلى جميع الفم، وإنما يكفي إدارة الماء في الفم.

والمبالغة في المضمضة، تكون بإيصاله إلى جميعه، وتلك مستحبة، لا واجبة، قال البهوتي في كشاف القناع: (ف) المبالغة (في مضمضة: إدارة الماء في جميع الفم، و) المبالغة (في الاستنشاق: جذبه) أي: الماء (بنفس إلى أقصى الأنف، والواجب) في المضمضة (أدنى إدارة) للماء في فمه، (و) الواجب في الاستنشاق (جذب الماء إلى باطن الأنف)، وإن لم يبلغ أقصاه، (فلا يكفي) في المضمضة (وضع الماء في فِيه بدون إدارة)؛ لأنه لا يسمى مضمضة، وكذا لا يكفي في الاستنشاق وضعه في أنفه بدون جذب إلى باطن الأنف؛ لأنه لا يسمى استنشاقًا. انتهى.

ثم إن المضمضة في الوضوء والغسل مختلف في وجوبها، فلم يوجبها المالكية، والشافعية، وأوجبها فيهما الحنابلة، وأوجبها الحنفية في الغسل دون الوضوء، والاحتياط -بلا شك الإتيان- بها فيهما.

والله أعلم.