شخص يعمل مضيف طيران في شركة لا تقدم الخمور، ومات دفاعًا عن الركاب في رحلة مختطفة، فهل يعتبر عند الله شهيدًا؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا ريب في كون الدفاع عن الركاب في حال الاختطاف من الإحسان المستوجب للثناء على صاحبه، فهذا الشخص قتل وهو محسن، وأجره بحسب نيته، واحتسابه.

ونرجو أن يكون له أجر الشهادة؛ فقد نصّ كثير من الفقهاء على أن المقتول ظلمًا على أي وجه كان قتله -قنصًا، أو دفاعًا عن نفسه، أو ماله، أو عن أهله، أو عن أي أحد معصوم الدم- أنه شهيد، كما نصوا على من قتله البغاة، وقطاع الطرق، ونحوهم. وراجع في ذلك الفتاوى التالية: 187699، 148581، 22649، 59230، 34588.

والله أعلم.