أرجو التفصيل في مسألتي -جزاكم الله خيرا- حيث وصل بي الأمر إلى الوسوسة التي سببت لي ضيقا في حياتي. أنا لي " أخ " كان عنده طيور حمام، وكان يأتيه حمام ناس يعرفهم، ويأخذ حمامهم، وقام ببيعه مع حمامه، وخلط قيمة حمام الناس الذي أخذه، وهو يعرفهم مع ماله، ودخل تجارة أخرى، وأكمل تجارته. سؤالي: أنا بعت عليه سلعا أكثر من مرة، وأنا أعلم أنه أخذ حمام فلان وفلان، وقام ببيعه، وخلط قيمته مع ماله. ماذا عن المال الذي آخذه منه قيمة سلعتي هل هو مال حرام علي؟ أفتونا بأسرع وقت جزاكم الله الجنة.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالمال الذي تأخذه من أخيك ثمناً لسعلتك التي تبيعها له، حلال لك، ولا يحرم عليك هذا المال لكون مال أخيك قد اختلط فيه الحلال والحرام، وراجع الفتوى رقم : 59045.
والواجب عليك أن تنصح أخاك، وتنهاه عن الحرام.

والله أعلم.