عندما كان عمر أخي 16 سنة، أعطاني أنمي؛ لكي أشاهده. ثم توفي وعمره 19 سنة. هل إذا شاهدت هذا الأنمي بعد موته، يكون عليه ذنب؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كان الفيلم (الأنمي) مما لا يجوز مشاهدته، فمن دلَّ غيره عليه، أو رغَّبه فيه، أو دعا إليه، ولم يتب من ذلك قبل أن يموت، فإنه يتحمل بعد موته طرفا من إثم من تبعه وشاهده، إلا أن يعفو الله عنه. وراجعي في تفصيل ذلك، الفتوى رقم: 386152، وما أحيل عليه فيها.

والله أعلم.