ما حكم إن قلت في نفسي: "لولا أني أخاف الكفر، لنطقت السب المكفر الذي في خاطري" قاصدا بذلك أن امتناعي عن نطق ذلك ليس بسبب حب الله تعالى، وأنا وقتها كنت مقتنعا تماما أني كذلك، رغم أني الآن -والحمد لله- أعوذ بالله من تلك الجملة. فهل علي إعادة الشهادتين بنية الدخول في الإسلام؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

 فهذا ناشئ عن وسوسة عظيمة تسلطت عليك، فدع عنك هذه الوساوس ولا تلتفت إليها ولا تعرها اهتماما، وأنت لم تكره الكفر إلا لمحبتك لله تعالى، ورغبتك في ثوابه وخوفك من عقابه.

فدع عنك ما يلقيه الشيطان في قلبك من هذه الأوهام، وأنت بحمد الله على الإسلام، ولم تخرج منه بهذه الخواطر وتلك الأفكار.

والله أعلم.