هل حقا أن الداعية علي الجفري، ينتسب إلى آل البيت؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلسنا أخي السائل معنيين بالبحث أو التحقق من أنساب الناس، وإنما نعنى بإجابة السائلين، وإسعافهم فيما يحتاجونه من المسائل الشرعية.

هذا؛ وإن الميزان عند الله تعالى بالتقوى، والانقياد للحق، وليس بالنسب، فالله تعالى رفع بلالا وعمارا وسلمان بالإيمان والتقوى، وهم لا يعرف لهم نسب مما يتفاخر به الناس، ووضع أبا لهب وأبا جهل وعتبة وأضرابهم من أشراف العرب نسبا، بسبب كفرهم وإعراضهم عن أمر الله تعالى، وفي الحديث الذي أخرجه مسلم في صحيحه عن أبي هريرة -رضي الله تعالى عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: وَمَنْ بَطَّأَ بِهِ عَمَلُهُ، لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ. 

وقد روى ابن عمر: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب الناس يوم فتح مكة فقال: يا أيها الناس؛ إن الله قد أذهب عنكم عبية الجاهلية، وتعاظمها بآبائها؛ فالناس رجلان: بر تقي، كريم على الله، وفاجر شقي، هين على الله. والناس بنو آدم، وخلق الله آدم من تراب؛ قال الله: يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ. رواه الترمذي وصححه الألباني.

وعن جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما- قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في أوسط أيام التشريق خطبة الوادع، فقال: يا أيها الناس؛ إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، ألا لا فضل لعربي على عجمي، ولا لعجمي على عربي، ولا لأحمر على أسود، ولا لأسود على أحمر إلا بالتقوى؛ إن أكرمكم عند الله أتقاكم. رواه البيهقي، وقال الألباني في صحيح الترغيب: صحيح لغيره.
وفي الصحيحين عن أبي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِينَ أَنْزَلَ اللَّهُ:  وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ {الشعراء:214}، قَالَ: يَا مَعْشَرَ قُرَيْشٍ؛ اشْتَرُوا أَنْفُسَكُمْ، لاَ أُغْنِي عَنْكُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا، يَا بَنِي عَبْدِ مَنَافٍ لاَ أُغْنِي عَنْكُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا، يَا عَبَّاسُ بْنَ عَبْدِ المُطَّلِبِ لاَ أُغْنِي عَنْكَ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا، وَيَا صَفِيَّةُ عَمَّةَ رَسُولِ اللَّهِ، لاَ أُغْنِي عَنْكِ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا، وَيَا فَاطِمَةُ بِنْتَ مُحَمَّدٍ، سَلِينِي مَا شِئْتِ مِنْ مَالِي، لاَ أُغْنِي عَنْكِ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا.

والله تعالى أعلم.