ما حكم إعطاء تقييمات كاذبة للفيديو. مثلاً أدخل على مقطع في اليوتيوب، وأعطيه: أعجبني، وهو لم يعجبني، أو العكس؟ وإذا كان ذلك حراما هل علي ذنب كل من قرأ عدد الإعجابات؛ لأنه رأى رقماً كاذبا؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإعطاء تقييمات كاذبة تدل على إعجابك بالفيديو، أو عدم إعجابك به، من الكذب، والغش المحرم، وكل من تسببت في غشه بهذا التقييم، فعليك وزر ذلك، ويزداد الأمر قبحا وغشا إذا كان الفيديو يشتمل على محرم، فقيَّمته بأيقونة (أعجبني).
فبادر بالتوبة من الكذب، والغش للآخرين، فقد روى البخاري، ومسلم، من حديث ابن مسعود -رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إياكم والكذب؛ فإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وإن الرجل ليكذب، ويتحرى الكذب، حتى يكتب عند الله كذابًا. وقال صلى الله عليه وسلم: من غش فليس منا. رواه مسلم. ولابن أبي الدنيا في الصمت عن حسان بن عطية قال: قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: لا تجد المؤمن كذابا.
وللفائدة يرجى مراجعة هذه الفتوى: 212341.
 والله أعلم.