السؤال:

هل يجوز لمس الكتاب الذي توجد فيه آيات قرآنية وأحاديث نبوية من قبل المرأة التي عليها عادة أو جنابة؟ 

الإجابة:

نعم، لا بأس بذلك، لا بأس أن تلمس المرأة الكتاب الذي فيه آيات وأحاديث مثل [صحيح البخاري] ومثل [زاد المعاد] لابن القيم، وغيرها من الكتب الإسلامية التي بها آيات وأحاديث، مثل كتب التفسير كذلك، ومثل [تفسير ابن كثير] وغيره، فلا حرج أن تلمس المرأة الجنب، والرجل الجنب كذلك، وهكذا الحائض والنفساء. لا حرج في ذلك عليها. وإنما الممنوع القرآن نفسه، فليس للمرأة الجنب أو الحائض أو المحدث أن يمس القرآن - أي المصحف - إلا على طهارة.