كنت أشتري عفشا لابني من محل، وأعجبني عفشهم، فقلت لأحد البائعين: إن شاء الله لما بنتي تتزوج سأحضر لها العفش من هنا. فقال لي ضاحكا، ولم، أنا موجود أتزوجها أنا، فضحكت وقلت له: (ياللا شيل). فعاتبتني زوجتي وابنتي؛ لكي لا أمزح في هذا الكلام. فهل حدث شيء نتيجة حواري مع البائع؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فهذا الكلام الذي دار بينك وبين الرجل لا ينعقد به النكاح، ولا يترتب عليه شيء من ذلك، فإنّ النكاح وإن كان يقع من الهازل، لكن بشرط توفر شروطه وأركانه، ومنها صيغة الإيجاب والقبول، وراجع الفتوى رقم: 140840.
وينبغي عليك البعد عن الهزل والمزاح في مثل هذه الأمور، فإنّ الزواج ميثاق غليظ لا ينبغي أن يكون عرضة للعبث والمزاح. قال شيخ الإسلام ابن تيمية-رحمه الله- : ... وَذَلِكَ أَنَّ الشَّارِعَ مَنَعَ أَنْ تُتَّخَذَ آيَاتُ اللَّهِ هُزُوًا، وَأَنْ يَتَكَلَّمَ الرَّجُلُ بِآيَاتِ اللَّهِ الَّتِي هِيَ الْعُقُودُ إلَّا عَلَى وَجْهِ الْجِدِّ الَّذِي يَقْصِدُ بِهِ مُوجَبَاتِهَا الشَّرْعِيَّةَ. وَلِهَذَا يُنْهَى عَنْ الْهَزْلِ بِهَا. اهـ

والله أعلم.