هل يجب على ولي الطفلة غير المكلفة التي عمرها 12 سنة أمرها بستر الوجه والكفين؟ وهل يجب على الآخرين أمرها بذلك؟

 الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فاعلمي أولا أن هنالك خلافا بين الفقهاء في حكم ستر المرأة وجهها وكفيها، وسبق بيان ذلك في الفتوى رقم: 4470، وقد رجحنا فيها القول بالوجوب. والفتاة في هذه السن قد تكون بلغت، فإن كانت قد بلغت فيجب عليها سترهما، ويجب على وليها أن يلزمها بذلك، ولمعرفة علامات البلوغ يمكن مراجعة الفتوى رقم: 10024. وإن لم تكن قد بلغت فقد قاربت البلوغ، وصارت ممن تشتهى عادة، فمثلها يجب على وليها أن يلزمها بسترهما، ولكن ينبغي أن يترفق بها في ذلك لتلتزم به عن حب وطاعة؛ فستر الوجه والكفين -كما علمت- محل خلاف، ومسألة فيها مجال للاجتهاد، فهي أهون من أمر الحجاب بمعنى ستر باقي الجسد. وغير الولي لا يأمرها أمر إلزام، ولكن ينصح ويوجه، وليكن هذا أيضا بالحسنى. ولمزيد الفائدة نرجو مراجعة الفتوى رقم: 39008.

والله أعلم.