أحبتي أسألكم عن حكم مشاهدة مباريات كرة القدم التي تكون فيها جوائز من قبل طرف ثالث. جزاكم الله خيرا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالمباريات التي فيها عوض مبذول من غير المتسابقين للفريق الفائز، غير جائزة عند جماهير العلماء، كما بينا ذلك في  الفتوى رقم: 345892.
وبعض أهل العلم يرى جوازها، وعدم دخولها في الميسر المحرم، قال الشيخ ابن عثيمين –رحمه الله- : إذا كان دفع الجائزة ممن لا يشارك بالمسابقة مثل أن يدفع شخص ليس من جملة المتسابقين مبلغا من المال للغالب من هذه الفرق، فلا يدخل هذا في الميسر المحرم. أما إذا كان دفع الجائزة من الفريقين المتسابقين مثل أن يدفع كل فريق شيئاً من المال، ومن سبق من الفريقين كان له، فهذا من الميسر المحرم. فتاوى إسلامية (4/ 433)
وعليه؛ فإن كنت تعتقد عدم جواز هذه المباريات، فلا تجوز لك مشاهدتها، فقد جاء في تحفة المحتاج في شرح المنهاج:  قَالَ الْحَلَبِيُّ: وَكُلُّ مَا حَرُمَ حَرُمَ التَّفَرُّجُ عَلَيْهِ.
وأمّا إن كنت تعتقد جوازها فلا حرج عليك في مشاهدتها إذا لم تشتمل على محظور آخر. وراجع الفتوى رقم: 453.

والله أعلم.