أسكن في دولة أجنبية، ويوجد بالقرب من السكن جمعية، ولكن مؤخراً لاحظت وجود ملصق للشذوذ الجنسي. واتضح أن الشركة تدعم حقوق الشواذ. هل يجوز لي التسوق منها؟ أم أمتنع، علماً بأنها الأقرب والأرخص سعراً؟ وشكراً جزيلاً.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فيجوز لك شراء البضائع المباحة من هذا المتجر وغيره، ولو كان أصحابها كفاراً ومفسدين، لكن الأولى الشراء من المسلمين أو غيرهم ممن لا يعين على الفساد والفواحش.
وراجع الفتوى رقم: 19652

والله أعلم.