هل يجوز لأمي السفر للعمرة بدون محرم مع الشركات السياحية؟ علما أنها أرملة، وتبلغ من العمر 64 سنة، على أن ألتحق بها بعد أسبوع أو أسبوعين لظروف؛ لأنني في بلد آخر، ولأنها لم تعتمر من قبل وأنا أيضا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فإن كانت عمرتها هذه هي الأولى، ولم يسبق لها أن اعتمرت، ووجدت رفقة مأمونة تسافر معها، فلا حرج عليها في السفر معهم عند جمع من أهل العلم، وإن لم تجد رفقة مأمونة، فليس لها أن تسافر معهم بدون محرم. وانظر الفتوى رقم: 138102، والفتوى رقم: 173887، والفتوى رقم: 151925.

والله تعالى أعلم.