ذهبت مع خالي إلى معالج روحاني، وعند وصولي إلى المقر، تبين لي أنه ساحر -والعياذ بالله-، فهل هذا كفر؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن التسمي بالمعالج الروحاني، من التلبيس الذي يمارسه السحرة؛ ليجملوا به قبيح صنيعهم، فاحذر من هذه المسميات وأصحابها، فقد قال الله تبارك وتعالى عنهم: وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ {البقرة:102}، وقال عز وجل: وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى {طه:69}.

وأما مجرد ذهابك إلى معالج لا تعرفه، ثم تبين لك أنه ساحر، فليس هذا من موجبات الكفر، فالذي يظهر من سؤلك أنك لم تطعه في تقرب شركي، أو تصدقه في ما يدعيه من علم الغيب.

فعليك أن لا ترجع إلى هذا الساحر وأمثاله، وأن تحذر خالك، ومعارفك منه، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يلدغ مؤمن من جحر واحد مرتين. متفق عليه.

 وراجع لمزيد فائدة الفتاوى التالية أرقامها: 263470، 55364، 76180.

والله أعلم.