هل بايع أهل الشام معاوية، في نفس وقت مبايعة الناس للحسن -رضي الله عنهما-؟ ولماذا لم يبايع معاوية الحسن، مع علمه بأفضليته؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن أهل الشام لم يبايعوا معاوية -رضي الله عنه- على الخلافة، وإنما بايعوه على الطلب بدم عثمان -رضي الله عنه- والقتال من أجل ذلك. وقد كان معاوية مقرا بفضل علي -رضي الله عنه- ولم ينازعه الخلافة، وإنما امتنع عن مبايعته حتى يقتص من قتلة عثمان، أو يسلمهم إياه، كما هو معروف في كتب التاريخ.

وقد استمر الحال على ذلك بعد مقتل أمير المؤمنين علي -رضي الله عنه- ومبايعة ابنه الحسن -رضي الله عنه-. ثم إن الحسن قد تحقق فيه ما أخبر به جده رسول الله صلى الله عليه وسلم، بأنه سيد، وسيصلح الله به بين فئتين عظيمتين من المؤمنين، فتنازل الحسن -رضي الله عنه- عن الإمارة لمعاوية -رضي الله عنه- فبويع له حينئذ بالخلافة، وذلك في عام 41 هـ، الذي يعرف بعام الجماعة. 

 وأما الثاني، فجوابه هو الجواب نفسه عن سبب امتناع معاوية عن مبايعة أمير المؤمنين علي -رضي الله عنه- نفسه في حياته، وهو خير من ابنه الحسن.

والذي يمكن إجماله في اختلاف الفريقين في أيهما يقدم: البيعة، أم القصاص من قتلة عثمان رضي الله عنه.

قال ابن حزم في الفصل في الملل والأهواء والنحل: ولم ينكر معاوية قط فضل علي، واستحقاقه الخلافة، لكن اجتهاده أداه إلى أن رأى تقديم أخذ القود من قتلة عثمان -رضي الله عنه- على البيعة، ورأى نفسه أحق بطلب دم عثمان ... وإنما أخطأ في تقديمه ذلك على البيعة فقط، فله أجر الاجتهاد في ذلك، ولا إثم عليه فيما حُرم من الإصابة كسائر المخطئين في اجتهادهم، الذين أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن لهم أجرا واحدا، وللمصيب أجرين. اهـ.

 وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: ومعاوية لم يدع الخلافة؛ ولم يبايع له بها حين قاتل عليا، ولم يقاتل على أنه خليفة، ولا أنه يستحق الخلافة، ويقرون له بذلك، وقد كان معاوية يقر بذلك لمن سأله عنه، ولا كان معاوية وأصحابه يرون أن يبتدئوا عليا وأصحابه بالقتال، ولا يعلوا. بل لما رأى علي -رضي الله عنه- وأصحابه أنه يجب عليهم طاعته ومبايعته، إذ لا يكون للمسلمين إلا خليفة واحد، وأنهم خارجون عن طاعته يمتنعون عن هذا الواجب، وهم أهل شوكة، رأى أن يقاتلهم حتى يؤدوا هذا الواجب، فتحصل الطاعة والجماعة. وهم قالوا: إن ذلك لا يجب عليهم، وأنهم إذا قوتلوا على ذلك كانوا مظلومين، قالوا: لأن عثمان قتل مظلوما باتفاق المسلمين، وقتلته في عسكر علي، وهم غالبون لهم شوكة، فإذا امتنعنا ظلمونا واعتدوا علينا، وعلي لا يمكنه دفعهم، كما لم يمكنه الدفع عن عثمان؛ وإنما علينا أن نبايع خليفة يقدر على أن ينصفنا، ويبذل لنا الإنصاف. اهـ. 

والله أعلم.