نجد في أغلب المجتمعات الحديث دائما ما يدور حول كيفية إسعاد الزوجة لزوجها ولكنه لا يطرأ أبدا موضوع هام جدا لدى الأزواج ألا وهو كيف أسعد زوجتي الحبيبة في كل وقت ؟ وهي لها كل الحق في أن يهتم بها زوجها ويقدم كل ما تحبه حتى تتمكن من تأدية الدور الذي خلقت له كما يجب.

ومن المعروف في دين الإسلام والشريعة الإسلامية الراقية أن المرأة لها حقوق يجب الاعتراف بها وذلك مصداقا لقوله تعالى:{ ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف}، وفي السنة النبوية يقول النبي الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام: “استوصوا بالنساء خيرا”.

  • لا يجب أن يكون الزوج دائما في حالة عصبية وغاضب من كل أمر أو مشكلة تحدث ويحول من الهفوات والزلات البسيطة إلى أزمة كبيرة تحتاج إلى وقفة وعقاب وموقف حاسم، حيث يكون دائم العبوس والغضب في وجه زوجته وتعيش هي الأخرى في حالة من الهم والغم معه.
  • يجب أن يكون الزوج كتوما لأسرار بيته وحياته الزوجية ولا يفشي تفاصيله إلى الآخرين حتى إن النبي الكريم قد نهى عن إفشاء أسرار الحياة.
  • لا يجب على الزوج أن يقوم بمقارنة زوجته مع بقية النساء مهما كانوا أقارب أو غير ذلك لأن الزوجة ترغب دائما أن تكون هي الأولى والأخيرة في عين شريك حياتها وقد يقوم الزوج بمقارنة زوجته بالأخريات لطلب أمر ما أو للإشارة إلى تقصير منها ففي هذه الحالة يجب عليه نصحها بدون أن يجرح إحساسها بمقارنتها مع غيرها.
  • يجب ألا يمنع الزوج زوجته من زيارة أهلها فهو أمر منافي للدين والإسلام.
  • الزوج الكريم طموح أي زوجة تقدم على الحياة الزوجية فعندما يكون الزوج كريم في ماله وعواطفه تبادله الزوجة أضعاف ما يقدمه لها من تقدير.
  • يجب أن يتجنب الزوج الحديث فيما يتسبب في إزعاج زوجته فعندما تزدادا أعباء الحياة على الزوجة لا يجب على زوجها أن يشير إلى ما تقصر فيه تجاه بيتها بل يحاول مشاركتها والإطراء على مجهودها.

  • يجب أن يعامل الزوج زوجته أمام الآخرين بأفضل طريقة وأسلوب للحوار حتى في حالات المشاكل والأمور الطارئة وعندما ينفرد بها يمكنه أن يقول ما يشاء لكنه لا يهينها أبدا أمام الآخرين.
  • تحب الزوج كثيرا أن يقوم زوجها باستشارتها في أمور الحياة حتى تشعر بوجودها وكيانها في حياته.
  • لا يجب على الزوج أن يتعالى بثقافته أو علمه على زوجته بل يجب أن يكون متواضع حسن الخلق ويحاول أن يساعدها في التقدم علميا وثقافيا عندما تكون في مرحلة أدنى منه فإن للمرأة حق على زوجها.
  • الصراحة والوضوح أكثر الصفات التي تفضلها الزوجات في أزواجهن بالنسبة للحديث والفعل وتؤدي الصراحة إلى بناء جسر من الثقة بين الزوج والزوجة يوطد أواصر علاقتهم الزوجية ويدغم تواجدهم سويا.
  • تواجد الزوج الدائم في البيت هو أمر هام جدا للزوجة فعندما يفضل بعض الأزواج الخروج والتواجد خارج بيوتهم بشكل مستمر تشعر الزوج بالفراغ وتتأثر علاقتهم سلبيا.
  • يجب أن يشعر الزوج بزوجته عندما تكون مريضة أو عندما يزداد سنها وتتقدم في العمر لا يعيب منها ولا يهملها.
  • أغلب الأزواج متطلبين والزوجة بشر لها شعور وجسد يتعب ويتألم ليست آلة يمكنها العمل على مدار ساعات اليوم كاملة فيجب على الزوج الرأفة بزوجته في متطلباته.
  • ذكر أهل الزوجة بكل طيب وعدم ذكر نواقصهم أو مشاكلهم.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية أمر تفضله كل النساء فكما يجب أن تكون الزوجة جميلة ونظيفة يجب ان يكون الزوج كذلك.