عدم النوم مشكلة تواجه بعض الأشخاص وتجعلهم يجدون صعوبة في النوم بشكل طبيعي لذلك نقدم لهم من خلال مقالنا هذا على مجلة رجيم أسباب عدم النوم وكيف يمكن التغلب على هذه المشكلة بشكل طبيعي.

عدم النوم

محتوى المقال

أسباب عدم النوم

  • السهر لساعات طويلة يوميا.
  • تناول جرعات كبيرة من المشروبات التي تحتوي على المواد المنبهة مثل الكافيين ومنها القهوة والنسكافيه.
  • فرط التفكير والانشغال بأمر معين والقلق, وكثرة العصبية.
  • الحر الشديد وسخونة الجسم في ليالي الصيف الحارة, والشعور بالبرودة في الشتاء القارص.
  • النوم في النهار بكثرة يؤدي إلى كثرة الأرق ليلا.
  • تناول الوجبات الدسمة المحتوية على كثير من الدهون المشبعة والغير مشبعة.
  • التدخين حيث له دور كبير في تحفيز الأرق نظرا لاحتوائه على التبغ والنيكوتين واللذان بدورهما يعملان على خلل وظائف النوم في المخ.
  • الإصابة بالكحة وحساسية الصدر التي تزيد أثناء الليل وتمنع النوم بسهولة.

أسباب لا إرادية تعوق عملية النوم

  • الإصابة ببعض الأمراض مثل السكر و الرعاش وأمراض القلب والكلى والدرن الرئوي وخلل النخاع الشوكي.
  • الإصابة بالأمراض النفسية.
  • التغيرات الهرمونية التي تطرأ على الجسم حسب تكوينه الفسيولوجي, منها اضطرابات الدورة الشهرية لدى النساء.
  • التقدم في العمر يتناسب تناسب طردي مع قلة النوم, كلما زاد عمر الإنسان كلما تقل قدرته على النوم بشكل طبيعي.
  • المشاكل الحادثة في التنفس والتي تجعل الشخص يخشى النوم, حيث يهيأ له أن يختنق ويموت.
  • مشاكل القناة الهضمية وما تسببه من ألم.
  • ارتفاع درجة الحرارة عند الإصابة بضربة شمس أو حدوث التهابات واحتقان أو أي تعب يرفع من الحرارة, فالجسم لا يؤدي وظائفه بشكل طبيعي وتقل عدد ساعات النوم بل وقد تنقطع.

عدم النوم

دواعي طارئة تسبب عدم النوم

  • حدوث بعض التغيرات في العمل والسهر لساعات طويلة عليه, فعندما يفوت موعد الساعة البيولوجية, تقاوم خلايا المخ والاسترخاء.
  • تناول وجبة العشاء في وقت متأخر من الليل, حيث ثبت طبيا أن هذه العادة تسبب مشاكل في المعدة, وبالتالي عدم الخلود للنوم بسهولة.
  • السهر في الأماكن الصاخبة, أو التواجد بالقرب منها أثناء فترة النوم.
  • بذل مجهود كبير على غير المعتاد.
  • الرحلات الطويلة التي تستغرق ساعات سفر كبيرة ومجهدة.

من مسببات عدم النوم أيضا

  • يمر الجسم أثناء فترة المراهقة بتغيرات هرمونية تختلف من شخص لآخر, وبالتالي تؤثر على معدل النوم والراحة.
  • الإفراط في استخدام وسائل الاتصال والتكنولوجيا, والتي تسبب إضاءتها الساطعة عائقا للاستسلام للنوم.
  • سماع أو تلقي الأخبار السيئة التي تؤثر في النفسية.
  • التهابات المفاصل و عصب الضرس التي تسبب الألم والأرق معا.
  • الإصابة ببعض الأمراض العقلية.
  • التعرض للجاثوم أو الكابوس الليلي أو التهيأ بوجود بعض الخيالات أو السلوك العنيف بعد النوم, مما يجعل الشخص يفضل اليقظة لمدة أطول.
  • كثرة العزلة مع النفس, وشرود الذهن يؤثر على عملية النوم بالسلب.
  • الإصابة بما يسمى ( نوم الألفا دلتا) ويعني النوم لفترات طويلة, ثم التعرض لفترات يقظة أكبر.

حالات ينتج عنها عدم النوم

  • حالات السمنة المفرطة, فقد أثبتت بعض الأبحاث أن الأشخاص ذات الأوزان الأقل تنام بنسبة أكبر عن غيرهم ممن يعانون من زيادة أوزانهم.
  • الخوف الزائد من المستقبل وتكاليف المعيشة خاصة إذا كان رب أسرة.
  • إحياء ذكرى حادث أليم من الماضي, يعكر صفو الذهن.
  • الإصابة بالمس والسحر والتي تجعل الشخص في حالة غير حالته, لا يستطيع اغماض عينيه والسهر لساعات طويلة جدا.
  • استخدام السرير أو مكان النوم في أي نشاط آخر مثل تناول الطعام أو الجلوس على الحاسوب, بالتالي عند الرغبة في النوم لم يتهيأ الجسم للنوم في هذا المكان.