أعراض التهاب العمود الفقري قد يعاني منها البعض دون معرفة السبب لذلك وجدنا أن من الواجب علينا أن نوضح لكل متابعي مجلة رجيم هذه الأعراض بالتفصيل من أجل سرعة العلاج وتفادي الأسباب المؤدية لهذه الإصابة.

أعراض التهاب العمود الفقري

محتوى المقال

التهاب العمود الفقري

في كثير من الأحيان يعاني الشخص من التهاب في العمود الفقري ويعود ذلك إلى العديد من الأسباب المختلفة مثل تغير في الطقس، أو المرور بضغوطات في العمل وغيرها من الأسباب، والتي تظهر في شكل بعض الأعراض المختلفة التي تؤثر على الشخص، وسوف نحرص في الأسطر القادمة على عرض أعراض التهاب العمود الفقري.

كيفية حدوث التهاب في العمود الفقري:

إن الفقرات  تنقسم إلى خمسة أقسام فهي عبارة عن خمس فقرات تصل إلى منطقة العنق، وأثنى عشر فقرة في منطقة الصدر ولكن من الخلف، إضافة إلى خمس فقرات في منطقة البطن، وخمسة أيضًا توجد في منطقة العجز، وأربع فقرات يطلق عليها الفقرات العصعصية توجد في نهاية العمود الفقري.

وغالبًا ما يحدث هذا الالتهاب في الفقرات السفلية، كما أنها يؤثر على الفقرات التي توجد في الحوض وفي منطقة العجزية، كما أن هذا لا يعاني أنه لا يؤثر على الفقرات الأخرى في الجسم ويكون سبب في أن يصبح الشخص في حالة سيئة فلا يتمكن من القيام بالأعمال التي كان يقوم بها من قبل.

أعراض التهاب العمود الفقري:

يوجد العديد من الأعراض المختلفة التي تعتبر دليل على أن الشخص يعاني من مشاكل والتهابات في العمود الفقري، وأنه يجب عليه أن يذهب إلى الطبيب المتخصص حتى يتمكن من تحديد السبب الذي أدى إلى ذلك ويتم تشخيص الحالة بالطريقة الصحيحة وعلاجها، وسوف نعرض لكم فيما يلي هذه الأعراض ما يلي:

  • يتمثل الأمر في حدوث ألم شديد في منطقة الظهر وخاصة في المنطقة السفلى، وهذا الألم يزيد عند الجلوس لفترة طويلة، أو في الصباح عند الاستيقاظ من النوم بدون وجود سبب واضح لذلك.
  • كذلك فإن الألم لا يقتصر على منطقة الظهر فقط بل أنه يشمل أيضًا الشعور بألم في منطقة الرقبة، وفي الفخذين، وفي منطقة الحوض، وفي الكتفين دون أن يقوم الشخص ببذل أي مجهود.
  • من ضمن الأعراض الغير مباشرة التي تتمثل في ارتفاع في درجة الحرارة، وعدم القدرة على تناول الطعام بنفس الطريقة التي كان يتناول بها الطعام قبل ذلك.
  • يمكن أن يكون لها تأثير واضح على الرؤية وذلك يتمثل في عدم القدرة على الرؤية بوضوح، كذلك تغير في لون العين وتصبح أكثر أحمرارًا.
  • إذا لم يعالج المشكلة لفترة فإن الأمر في هذه الحالة يمكن أن يتفاقم ويصبح أن الشخص لا يتمكن من تحريك ظهره تمامًا ولا يتمكن من القيام بأي من الأعمال التي كان يقوم بها فيما سبق.
  • يمكن أن يتفاقم الأمر إلى أن يصل لعدم قدرة المريض على لمس القدم، وهذا الأمر يعود إلى حدوث تصلب في العمود الفقري.
  • ويمكن أن تتفاقم المشكلة إذا لم يتم الذهاب إلى طبيب متخصص وعلاجها ويظهر ذلك في حدوث التواء في الكتفين وعدم القدرة على فردهم.
  • نظرًا لشدة الألم فإنها تكون سبب في عدم قدرة المريض على النوم بشكل منتظم.
  • يمكن أن يظهر الألم على شكل صداع شديد في الرأس والشعور بدوخة.
  • يمكن أن لا يقتصر التصلب على منطقة الظهر فقط بل أنه يشمل أيضًا الشعور بتصلب في الوركين وفي القدمين.
  • كذلك فإنه يمكن أن يشعر بألم أيضًا في منطقة الكعبين.

وغير ذلك من الأعراض التي تتفاقم بشكل ملحوظ إذا لم يتم علاج المشكلة بالطريقة الصحيحة من قبل طبيب متخصص فإنه سوف تكون سبب في العديد من العواقب الأخرى التي يمكن أن تؤثر على الشخص.

أعراض التهاب العمود الفقري

الأسباب التي تؤدي إلى التهاب العمود الفقري:

بعد أن عرضنا لكم أعراض التهاب العمود الفقري فيجب أن تكون على وعي بأهم الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بهذا الإلتهاب حتى يمكنك تجنب ما تتمكن من تجنبه حتى تصبح في صحة أفضل، ومن ضمن هذه الأسباب ما يلي:

  • يمكن أن يعود ذلك إلى سبب وراثي وهذا الأمر يكون في معظم الحالات.
  • يمكن أن يتعرض الشخص إلى حادث فجأة يكون له تأثير واضح عليه على العمود الفقري.
  • يمكن أن يتعرض الشخص إلى عملية في الجهاز الفقري والتي تتم من قبل أشخاص غير متخصصين ونظرًا لأن هذه المنطقة حساسة للغاية فإنها يمكن أن تكون سبب في هذه الأعراض التي وضحنا فيما سبق.
  • كذلك فإن العامل النفسي يعتبر من ضمن الأسباب التي يمكن أن تؤثر بشكل واضح فإن تعرض الإنسان إلى الضغوط والحالة النفسية السيئة والضغوطات التي تكون سبب في مختلف المشاكل وخاصة التي تؤثر على العمود الفقري.
  • الثبات على نفس الوضعية لعدة ساعات، وغالبًا ما يحدث في حالات العمل لليوم الكامل والذي يتمثل في الجلوس على الكمبيوتر لساعات طويلة وغيرها من الأعمال.
  • كذلك يمكن أن يعود إلى مشاكل في العظام والتي تتمثل في الإصابة بهشاشة في العظام تعتبر من أكثر الأسباب التي تؤثر على الشخص.
  • كذلك فإن زيادة الوزن تكون سبب في العديد من المشاكل المختلفة على صحة الفرد، إضافة إلى أنها تؤثر بشكل واضح أيضًا على العمود الفقري وتكون سبب في الشعور بمثل هذا الألم.
  • الحمل أيضًا يعتبر من ضمن الأسباب فإن الجنين عندما يكبر في الوزن فإنه يبدأ في الضغط على العمود الفقري بشكل ملحوظ، ويجعل السيدة تشعر بهذا الألم الذي يزول تمامًا بعد الولادة، حيث أنه عبارة عن ألم مؤقت.
  • يوجد بعض الأمراض التي يمكن أن تؤدي إلى هذه المشكلة مثل الإصابة بالتهاب في المبايض، وفي المثانة، ومشاكل في الكلى، وفي الرحم.

كيفية علاج التهاب العمود الفقري:

يوجد العديد من الطرق المختلفة التي يمكن من خلالها علاج التهاب العمود الفقري والتي يمكن أن تسبب العديد من المشاكل على صحة الفرد، ومن ضمن هذه الالتهابات ما يلي:

  • تناول الأدوية والمسكنات التي تضع حد لهذا الألم لفترة، ويوجد بعض الأدوية التي يمكن من خلالها أن تقلل من هذا الألم ومن التورم الذي تشعر به في هذه المنطقة، ولكن يجب أن تحرص على استشارة الطبيب قبل تناول أي نوع من الدواء حيث أن الحالة تختلف من مريض إلى آخر؛ لهذا السبب يجب أن يتم الحرص الشديد عند تناول المسكنات.
  • أدوية يمكنها وضع حد المرض الذي يصيب الشخص، ويتم هذا بعد الذهاب إلى الطبيب حيث أنه سوف يقوم بتشخيص الحالة بطريقة صحيحة ويحدد الطريقة الملائمة التي يمكن من خلالها العلاج على أكمل وجه.
  • كذلك التمارين الرياضية تعتبر هي الحل الملائم لهذه المشكلة وذلك من خلال بعض التمارين المتخصصة في علاج مشاكل الظهر والتي سوف تضمن لك أن تصبح في صحة أفضل.
  • عند ممارسة التمارين الرياضية يجب أن تحرص أن تكون على حذر حتى لا يكون سبب في أي عواقب أو مشاكل أخرى على العمود الفقري.
  • كذلك الكمادات تعتبر من أفضل الحلول التي يمكن من خلالها علاج المشكلة على أكمل وجه سواء كانت هذه الكمادات باردة، أو كانت دافئة فإنها في جميع الأحوال سوف تعطي نتائج مرضية.

لقد تحدثنا في هذا المقال على أعراض التهاب العمود الفقري ووضحنا أيضًا الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث هذا الالتهاب، كذلك وضحنا الطرق التي يمكن أن تتبع في علاج هذا الالتهاب.