يعتبر الجمبري أحد المأكولات البحرية التي يفضلها العديد؛ نظراً لمذاقه الطيب، وفوائده الصحية العديدة التي لاتعد ولا تحصى، وينتمي الجمبري لعائلة اللافقاريات التي لا توجد بها عظام، وإنما يغطي جسدها قشرة قوية تحميها، وتتميز بلونها الشفاف التي تجعل من الصعب رؤية الجمبري في الماء، وللجمبري أنواع متعددة تصل لحوالي 2000 نوع منتشرة حول العالم، ويبدأ حجم الجمبري من مليمتر وحتى 23 سنتيمتر، وأما عن فوائد الجمبري الصحية فهو يحمي الجسم من العديد من الأمراض؛ وذلك بفضل قيمته الغذائية العالية؛ حيث يحتوي على العديد من الفيتامينات والعناصر الغذائية، وخلال المقال التالي سنلقي الضوء على فوائد الجمبري الصحية.

الفهرس

فوائد الجمبري الصحية

الجمبري من المأكولات الغنية بالعناصر الغذائية الهامة لصحة الجسم، فهو يحتوي على العديد من المعادن بما فيها الكالسيوم، والفسفور، والزنك، والمغنسيوم، كما يحتوي على المواد المضادة للأكسدة التي تحمي الجسم من الإصابة بالسرطان، كما أنه من المأكولات المنخفضة السعرات الحرارية، كما يتميز بغناه بالفيتامينات، والبروتينات، ونسبة قليلة من الزئبق، كل هذه المكونات تجعل الجمبري من الأطعمة الهامة لصحة الجسم، ومن أهم فوائده الصحية:

الجمبري
الجمبري

الحماية من السرطان

يحتوي الجمبري على المواد المضادة للأكسدة مثل السيلينيوم بنسبة 84.2 ميكروغرام لكل 6 أوقية منه، وهذه المادة تحمي خلايا الجسم من التلف والجذور الحرة، كما تعمل على تنشيط أنزيمات الجسم لمقاومة السرطان وخاصةً سرطان القولون والمستقيم والرئة، بالإضافة إلى تحفيز عملية الأيض في الجسم، ويعتقد البعض أن مادة السيلينيوم تقاوم نمو الخلايا السرطانية بطريقتين:

  • يدخل السيلينيوم في تركيب الإنزيم الذي يحمي الجسم من الجذور الحرة.
  • يساهم السيلينيوم في تعزيز جهاز المناعة، وبالتالي منع نمو الأوعية الدموية التي تغذي الورم بالدم.

تكوين خلايا الدم الحمراء

الجمبري من الأكلات الغنية بفيتامين A الذي يلعب دور هام في تطوير خلايا الدم الحمراء، كما يساعد هذه الخلايا في الحصول على الحديد اللازم لنقل الأكسجين لأجهزة الجسم، كما يعتبر الجمبري مصدر ممتاز لفيتامين ب12 الهام للأعصاب، فكل 6 أوقية من الجمبري تحتوي على 2.8 ميكروغرام من فيتامين ب12، 512 وحدة دولية من فيتامين A.

خسارة الوزن

الجمبري من الأكلات قليلة السعرات الحرارية، والفقيرة بالدهون، ولهذا دائما ما ينصح أخصائيو التغذية مرضى السِمنة بتناول الجمبري، لما له من أهمية كبيرة في خسارة الوزن عن طريق:

  • غني بالبروتينات التي تعطي إحساس بالشبع لفترات طويلة، وبالتالي تمنع الفرد من تناول الأطعمة الغنية بالدهون والكربوهيدرات.
  • غني بفيتامين D الذي يحمي الجسم من زيادة الوزن والإصابة بمرض السِمنة.
  • غني بعنصر الزنك الذي يؤثر بدوره على هرمون اللبتين المسؤل عن حرق الدهون وتنظيم عملية تخزينها بالجسم، والتحكم في الشهية.
  • غني بمعدن اليود الذي يدخل في عملية تنظيم نشاط الغدة الدرقية التي تنظم عملية الأيض، والمسؤولة عن زيادة أو خسارة الوزن.
روبيان
روبيان

تعزيز صحة العظام والأسنان

يتميز الجمبري بغناه بعنصري الكالسيوم والفسفور الهامين لصحة وتقوية العظام، وحمايتها من هشاشة العظام وآلام المفاصل، كما أن الكالسيوم يلعب دور هام في تقوية الأسنان.

محاربة الاكتئاب

أثبتت بعض الدراسات فاعلية الجمبري في تعديل الحالة المزاجية، وحماية الفرد من الاكتئاب؛ حيث أنه غني بالأحماض الدهنية وخاصةً الأوميغا 3 التي تقلل من أعراض الأمراض النفسية.

توازن الغدة الدرقية

الجمبري من المأكولات البحرية الغنية بعنصر النحاس الذي يحافظ على توازن عمل الغدة الدرقية وخاصةً لدى من يعاني من اضطرابها.

الحماية من الإصابة بداء السكري

الجمبري يحتوي على عنصر المغنسيوم الذي يلعب دور هام في تحقيق توازن نسبة السكر بالدم، وبالتالي حماية الجسم من الإصابة بداء السكري.

الضعف الجنسي

يحتوي الجمبري على عنصري الفسفور والزنك الذان يلعبان دور هام في علاج المشاكل المتعلقة بالضعف الجنسي؛ وذلك عن طريق زيادة تدفق الدم للأعضاء التناسلية، ومن ثم علاج مشاكل ضعف الإنتصاب.

حماية القلب

يساعد الجمبري على امتصاص الكوليسترول الجيد، وطرد الكوليسترول الضار من الجسم، بالإضافة إلى تعزيز تدفق الدم المُحمل بالأكسجين للشرايين، وبالتالي حماية القلب من الأمراض المختلفة.

تقوية جهاز المناعة

نظراً لغني الجمبري بالمواد المضادة للأكسدة، والأحماض الدهنية فهو يعزز جهاز المناعة لمحاربة السموم، والفيروسات المُسببة لانتشار الأمراض بالجسم.

فوائد الجمبري الصحية
فوائد الجمبري الصحية

الجمبري في فترة الحمل

الجمبري من المأكولات البحرية التي يُنصح بتناولها أثناء الحمل؛ وذلك لأنه آمن تماماً، على عكس الأسماك التي ينصح بتجنبها في هذه الفترة؛ لما تسببه من مخاطر صحية، كالفسيخ، والملوحة، وتلك الأنواع الغنية بالزئبق كالبلطي، والقشريات، ولكن الجمبري على النقيض من هذه الأنواع، فمن أهم فوائده للحامل:

  • يلعب دور هام في تكوين كريات الدم الحمراء التي تحمي الحامل من الإصابة بالأنيميا وفقر الدم.
  • غني بزيت الأوميغا 3 الذي يعزز القدرات الذهنية للجنين.
  • غني بالبروتينات التي تساهم في تكوين خلايا الجنين.

نضارة البشرة

يحتوي الجمبري على البروتينات التي تساعد على نمو الأنسجة وخلايا الجلد وبالتالي تجعل البشرة في حيوية ونضارة، كما أنه يساعد في تكوين خلايا الدم الحمراء وتعزيز تدفق الدورة الدموية المحملة بالأكسجين لخلايا البشرة، وبالتالي تحميها من التجاعيد.

حماية الشعر من التساقط

كون الجمبري يعمل على تعزيز تدفق المحمل بالأكسجين للجسم، فهذا يعمل على امداد بصيلات الشعر بالتغذية اللازمة لحماية الشعر من التساقط والتلف، كما يحتوي على غنصر النحاس الذي يقوي الشعر ويحافظ على سماكته.

أضرار الجمبري

على الرغم من الفوائد الصحية العديدة للجمبري، والقيمة الغذائية العالية إلا أن الإسراف في تناوله يتسبب في بعض المشاكل الصحية، أبرزها:

  • الجمبري غني بحمض اليوريك أسيد الذي يتسبب في الإصابة بمرض التقرس عند زيادة نسبته في الجسم عن المعدل الطبيعي.
  • حساسية الجلد لدى من يعاني من الحساسية تجاه الأسماك.
  • الجمبري من الأكلات الغنية بالصوديوم؛ فكل 6 أوقية منه تحتوي على 1610 ملليغرام من الصوديوم، وهذا الأمر يشكل خطورة على مرضى القلب ومن يعانون من مشاكل بالأوعية الدموية.

دورة حياة الجمبري

يمر الجمبري بثمان مراحل خلال فترة النمو، كالتالي:

  1. مرحلة وضع البيض؛ حيث تضع أنثى الجمبري البيض في قاع البحر.
  2. مرحلة النيوبليس؛ وتنقسم هذه المرحلة لأربعة مراحل تتحدد كل مرحلة بحجم البيض.
  3. مرحلة الزؤيا؛ وتتكون هذه المرحلة من ثلاث مراحل، ويأخذ الجمبري في هذه المرحلة شكل العوالق الطافية في المياه وتبدأ البطن في النمو في هذه المرحلة.
  4. مرحلة الميسس؛ تبدأ في هذه المرحلة الأرجل في النمو، وتتكون من ثلاث مراحل أيضاً.
  5. مرحلة اليرقة المتقدمة؛ وهنا يتحول لون الجمبري من الشفاف للأبيضويُصبح طول الجمبري أكثر من نصف سم، ويبدو الجمبري مكتمل ولكنه يكون صغير الحجم.
  6. مرحلة الشباب؛ ينمو الجمبري بسرعة في هذه المرحلة، ولكن شكله لا يختلف كثيراً عن المرحلة السابقة، والإختلاف الوحيد هو أن القرون تصبح أطول.
  7. مرحلة ما قبل النضج؛ يتحرك الجمبري لمناطق أعمق ويظل حوالي شهر في المياه العميقة، ولكن معدل نموه في هذه المرحلة تكون أبطأ من مرحلة الشباب.
  8. مرحلة النضج؛ يصبح طول الجمبري من 12 وحتى 20 سم، وخالباً ما يوجد في المحيطات، كما يتواجد بالقرب من الشواطئ على بعد “8 : 9 كم”، وتتكون المبايض لدى أنثى الجمبري ويسهل رؤيتها تحت القشرة.