اسباب النوم الكثير  عند النساء تتفاوت مشاكل النوم بين الأرق و نقيضه و هو الزيادة الكثيرة في النوم و النعاس الدائم ، فإذا كنت سيدتي تعانين من كثرة في النوم و شعور دائم بالنعاس ، إقرأ معنا للتعرف على أسباب هذه الظاهرة و التي من شأنها أن تساعدك في الوصول إلى علاج و حل للتخلص من هذه المشكلة

الفهرس

اسباب زيادة النعاس

إن السبب الرئيسي لزيادة النعاس يكمن في عدم الحصول على أقساط كافية من النوم و الراحة أثناء الليل ، و عادة ما يرتبط هذا الأمر بنمط حياة الشخص و أسلوبه لكن هناك بعض الأسباب و الاضطرابات الأخرى التي تساهم في حدوث هذه المشكلة

رغم ان صعوبة النوم والارق الاكثر انتشارا الا انة يوجد شريحة كبيرة من الاشخاص تعاني من كثرة النوم واليوم سنطلعكم في منتدى الحياة الزوجية عن اهم اسباب كثرة النوم .. تعرفوا عليها من خلال ما يلي :

اسباب النوم الكثير عند النساء

اسباب كثرة النوم

  • اضطراب في الغدة الدرقية

حدوث اضطراب في إفرازات الغدة الدرقية للهرونات الصادرة منها، فقلة إفرازها بشكل كبير جدا تجعل المصاب يشعر بالحاجة الدائمة للمزيد من النوم، والشعور بالكسل.

  • تغييرات في إفراز الهرمونات

حدوث بعض الاضطرابات والتغيرات في إفرازات الهرمونات عند تمام مرحلة البلوغ للجنسين، تعد من الأسباب المؤدية للإصابة بالنعاس وكثرة النوم.

  • تناول المهدئات

    اسباب النوم الكثير عند النساء

المداومة على تناول بعض الأدوية المحتوية في تركيبها على نسبة عالية من المهدئات والمواد المنومة، يزيد من الشعور بالنعاس.

  • خلل في الساعات المحددة للنوم

حدوث خلل في الساعات المحددة للنوم كالسهر الكثير في ساعات الليل، والنوم في ساعات النهار، ومن ثم عدم الإلتزام بنظام معين لأوقات النوم واليقظة، تسبب الإصابة بالحاجة الدائمة إلى الراحة و كثرة النوم.

  • الاضطرابات النفسية

الاضطرابات النفسية والإصابة بالاكتئاب تعد من الأسباب المؤدية للإصابة بكثرة النوم، إذ يعتبرونه مهربا وملجئا لهم للراحة والنسيان.

  • التخلص من كثرة النوم

أولا عليك أن تحدد ما إذا كنت فعليا تنام لساعات زائدة أم لا، فالإنسان في الوضع الطبيعي يحتاج إلى وقت يتراوح ما بين 6 إلى 8 ساعات نوم تقريبا، وهذا الأمر يختلف أيضا من شخص إلى شخص آخر، لكن إذا تجاوزت عدد ساعات نومك الـ 11 ساعة مثلا، فهذا يعتبر نوما زائدا، ممّا يجعلك تشعر بالكسل طوال الوقت وأنك بحاجة للمزيد من النوم.
حاول أن تذهب إلى النوم كل يوم في نفس الساعة تقريبا، لأن ذلك يدرب ساعتك البيولوجية على النوم والاستيقاظ في نفس الساعة تقريباً.
حاول أن تقلل من عدد ساعات نومك تدريجيا، كأن تزيل نصف ساعة بمعدل كل أسبوع، لأن الانتقال المفاجئ إلى نظام جديد لا يساعد كثيرا بل يرهق الجسم.

  •  مرحلة الحمل

    اسباب النوم الكثير عند النساء

يجب علي المرأة الحامل شرب السوائل في فترة النهار والتقليل منها في فترة الليل. أيضا في فترة الثلث الأخير من الحمل ينصح المرأة الحامل النوم علي جنبها الأيسر وذلك لأن تدفق الدم يكون أسهل وينصح بتجنب النوم علي الظهر. من أكثر المشاكل التي تواجهه المرأة الحامل هي مشكلة الحموضة المستمرة خاصا عند النوم ولذلك ينصح بوضع وسائد ترفع الرأس وتجنب الحمضيات والتوابل. ينصح أيضا بممارسة الرياضة بشكل يومي. ويجب إتباع نظام غذائي بحيث تتناول وجبات خفيفة من 4 ل 5 وجبات خفيفة مما يساعد علي تقليل الإحساس بالغثيان. وبعد الولادة تشعر الكثير من السيدات باضطرابات تمسي باكتئاب ما بعد الولادة وذلك لأسباب عديدة منها تقطع النوم وعدم انتظامه وعدم أخذ المدة الكافية في النوم بسبب كثرة قيام الأم لإرضاع طفلها وذلك يؤثر علي نشاطها اليومي خلال فترة الصباح مما يؤدي في كثير من الأحيان للشعور بالاكتئاب الشديد.

  • تأثير الهرمونات 

ما يحدث قي جسد المرأة شهريا من اضطرابات بسبب الدورة الشهرية يؤثر مباشرة على فترة وجودة النوم عند السيدات ولذلك لان الهرمونات الأنثوية يحدث بها تغييرات كبيرة تزيد من حاجة المرأة للنوم قبل أيام من بداية الدورة تتراوح من يومين إلي ثلاثة أيام أو أثناء الدورة الشهرية , وهو احتياج طبيعي من الجسم للنوم لكي يبقيه في حالة راحة وهدوء ولا داعي لاستشارة الطبيب لأنها تكون حالات طبيعية تحدث للأغلبية من النساء هناك أيضا فترة الحمل والتي تحدث الكثير والكثير من تغيرات داخل جسد المرأة وتزيد فيه الهرمونات ويتغير فيه نظام الجسم بالكامل لتجهيزه ليتكون الجنين بداخلة وكل هذه التغيرات مثل القئ والتعب والغثيان والحموضة في فترة الثلث الأول من الحمل والتي تعتبر من أصعب فترات الحمل الثلاث فتتطلب الكثير من الراحة مما يزيد الجسم أحساسة بالاحتياج المبالغ فيه للنوم فتتعدي ساعات النوم الـ 10 ساعات يوميا . ثم يأتي الثلث الثاني من الحمل وهو الثلاثة شهور التالية وفيها تستقر عدد ساعات المرأة قليلا ويمكن أن تعود لطبيعتها وذلك لأن هرمون البروجستيرون يزداد بنسبة قليلة في الجسم . ثم يأتي الثلث الثالث والأخير من فترة الحمل والتي يزداد فيها حجم الجنين ويعيق الأم من الحركة بسهولة وينعكس هذا علي النوم فيصبح غير مريح وتنخفض عدد ساعات النوم أقل من الطبيعي بسبب الضغط على المثانة وحركة الجنين المستمرة. مرحلة الولادة وما بعدها من الشهور الأولي التي تليها تعد من أصعب مراحل المرأة جسديا ونفسيا نظرا لما فقدته الأم خلال الحمل من العناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن والتي تظهر عليها جدا وتزيد من التعب والألم بجانب المجهود المطلوب منها لرعاية الطفل وواجباتها المنزلية والمهام الوظيفية إن وجدت, كل هذه العوامل تزيد من احتياج المرأة لعدد ساعات النوم أكثر من الطبيعي إن أمكن وهنا يجب علي المرأة أن تعوض ما فقدته من معادن وعناصر غذائية بالغذاء الجيد الغني بالعناصر الغذائية الصحية والمتوازنة .