يحتاج المريض بعد تركيب الدعامة إلى الإهتمام بصحته كثيراً حتى يحافظ على صحة القلب ويحميه من أي مشكلات صحية أخرى فيما بعد.

أصبحت دعامة القلب من الحلول التي يلجأ إليها الطبيب لتوسيع الشرايين ومنع تضيقها مرة أخرى، كما أنها تقلل من فرص حدوث السكتة الدماغية.

ولم تعد عملية تركيب دعامة القلب صعبة مثلما كانت من قبل، ولكن تزداد مخاطرها مع تقدم المرحلة العمرية.

وتحتاج دعامة القلب إلى أخذ الكثير من الإحتياطات بعد تركيبها، حتى يتفادى المريض أي مشكلات صحية بالقلب وأن تقوم الدعامة بوظائفها بصورة أفضل.

إليك أهم النصائح التي يجب وضعها في الإعتبار.

1-تناول الأدوية في المواعيد المحددة

يجب الإلتزام بجرعات الأدوية التي يقررها الطبيب، فعملية دعامة القلب تتطلب الإستمرارية على تناول بعض الأدوية مدى الحياة، وأي خطأ في أخذ هذه الأدوية، يمكن أن يسبب مضاعفات صحية.

ومن أهم وظائف الأدوية، تقليل فرص انسداد الشرايين مرة أخرى، تخفيض نسبة الكوليسترول الضار بالدم، بالإضافة إلى أدوية الضغط والسكري في حالة الإصابة بهذه الأمراض.

مواضيع ذات علاقة

ومن أكثر الأخطاء خطراً على الصحة هو توقف المريض عن الأدوية، فقد يؤدي هذا إلى تخثر الدعامة وانسدادها، وبالتالي الإصابة بجلطة حادة في القلب.

2-الإمتناع عن التدخين

من أكثر العادات الخطيرة على الصحة بشكل عام، وخاصةً لدى مريض القلب، حيث يساهم التدخين في زيادة فرص أمراض القلب وتضيق الدعامة.

يجب أن يحاول مريض القلب أن يبتعد عن التدخين السلبي والإيجابي بشكل تام، ويكون هذا بتشجيع من الأشخاص المقربين له.

3-المتابعة المستمرة مع الطبيب

حيث يستلزم إجراء الفحوصات للتأكد من سلامة القلب وعدم وجود أي مشكلة أخرى بعد تركيب الدعامة.

كما أن بعض الحالات تستدعي إضافة أدوية أو إلغاء أدوية وكذلك تغيير الجرعات، وهذا ما يمكن أن يحدده الطبيب بعد الإطلاع على أشعة القلب.

4-تجنب بذل المجهود الشديد

سواء الأحمال الثقيلة أو ممارسة الرياضات القاسية على الجسم، لأن هذا الإجهاد الشديد يمكن أن يؤثر على صحة القلب.

وإذا قام المريض بأي مجهود شديد وشعر بالتعب المستمر، يفضل أن يذهب إلى الطبيب للتأكد من سلامة القلب.

5-ممارسة الرياضة

يفضل أن يقوم المريض بالإنتظام على ممارسة الرياضة لما لها من تأثير إيجابي على صحته، كما أنها تساعد في مقاومة انسداد الشرايين.

وينصح بممارسة الرياضات البسيطة مثل المشي والسباحة الخفيفة وركوب الدراجات، ولكن يجب أن يكون المريض حريصاً على صحته.

6-الإهتمام بأنواع الطعام

فلا يمكن أن يتناول المريض أي أطعمة بشكل عشوائي كما اعتاد من قبل، بل يجب ان يركز على الأطعمة الصحية التي تمده بالعناصر الغذائية التي يحتاجها جسمه ليزداد قوة وصحة.

وبالطبع يجب أن يتجنب تناول الأطعمة الدسمة والدهنية، والتي يمكن أن تؤدي لمشكلات عديدة في القلب حتى بعد تركيب الدعامة.

7-الحذر من المنشطات الجنسية

يخجل بعض الأشخاص من إخبار الطبيب حول استخدامه للمنشطات الجنسية، ويلجأ لهذا دون أخذ رأيه، وهذا أمر خطير على صحته.

حيث يمكن أن يسبب انخفاض مفاجىء في ضغط الدم، ويزيد من فرص الوفاة.

ولذلك لابد من أخذ موافقة الطبيب قبل إستخدام المنشطات الجنسية والإستماع لنصائحه.