تابع الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، بدء التسجيل التجريبي لمشروعات مبادرة "حياة كريمة" بقطاع هيئة الأبنية التعليمية بمركزي إطسا ويوسف الصديق من خلال التجربة الفعلية، على المنصة الألكترونية لمنظومة التحول الرقمي، التي تم تصميمها بالتعاون بين المحافظة، وكلية الحاسبات والمعلومات، ومركز المعلومات بجامعة الفيوم، تحت إشراف الدكتور ياسر حتاتة رئيس الجامعة.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقد بديوان عام محافظة الفيوم، بحضور الدكتور محمد عماد نائب المحافظ، والمهندس مصطفى عبدالفراج شعبان رئيس فرع هيئة الأبنية التعليمية بالفيوم، والمهندس خالد سعد المنسق العام لمشروعات "حياة كريمة" بشركة دار الهندسة، والدكتور أحمد سلامة المدرس بكلية الحاسبات والمعلومات، المدير التنفيذي لشبكة المعلومات بجامعة الفيوم، والدكتور معتز أحمد أحمد المعيد بالكلية.

خلال الاجتماع، استعرض الدكتور أحمد سلامة، آليات عمل المنصة الألكترونية الرقمية، لتسجيل مشروعات المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" ومكوناتها، وكيفية التسجيل بها، مع إجراء تجربة فعلية لتسجيل مشروعات الأبنية التعليمية بمركزي إطسا ويوسف الصديق، كبداية فعلية للتوجه للتحول الرقمي، مع الإعداد لتسجيل كافة البيانات والاحصائيات الخاصة بمشروعات المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"، بمختلف القطاعات، وكذا مشروعات الخطة الاستثمارية، وكيفية دخول المواطنين على المنصة، وإتاحة الفرصة أمامهم لعرض الأراء والمقترحات وكذا المشكلات، بجانب التعرف على ما يتم انجازه من مشروعات، فضلاً عن تحديد مؤشرات الإنجاز للأجهزة التنفيذية بالمشروعات الجاري العمل بها.

وأشار محافظ الفيوم، إلي أن المنصة الإليكترونية لمنظومة التحول الرقمي بمبادرة "حياة كريمة"، تهدف إلي رفع الوعي لدى المواطنين بالمشروعات التى يتم تنفيذها بقرى مركزي إطسا ويوسف الصديق، والتمكين الاقتصادي الرقمي لأهالي تلك القرى، في ظل توجه الدولة المصرية للتحول الرقمي، مؤكداً حرص المحافظة علي توفير كافة الخدمات للمواطنين بشتى السبل، موضحاً أن المحافظة تهدف أيضاً لوضع ألية متكاملة من خلال نظم معلومات جغرافية حقيقية، لكل ما يجري تنفيذه من مشروعات على مستوى محاور المبادرة الرئاسية المختلفة، وتوحيد المعلومة بين مختلف الجهات تجنباً لازدواج الرؤية.

وكشف المحافظ، أن استخدام المواطنين لهذه المنصة الإليكترونية سيتيح لهم التعرف على ما تم إنجازه من مشروعات بالمبادرة الرئاسية "حياة كريمة"، وسهولة التواصل مع المحافظة لتقديم المقترحات والشكاوي والاستفسارات المتعلقة بمشروعات المبادرة، وستتيح المنصة أيضاً آليات إدارة مشروعات المبادرة إليكترونياً، من خلال التواصل بين كافة الأجهزة والجهات التنفيذية والتشريعية، إضافة للجهات الهندسية والإشرافية، بجانب تسهيل عملية التعاون المشترك بين المحافظة وهذه الجهات، لتيسير الاجراءات والإسراع في تنفيذ كافة الأعمال.

ولفت محافظ الفيوم، إلى أنه سيتم عرض مقترح المنصة على وزير الاتصالات، ورئيس الوزراء بعد التحقق الدقيق من فاعليتها، مؤكداً أن المبادرة الرئاسية تحتاج إلى جهود من مختلف الجهات لتحقيق مستهدفاتها، تبعاً للجداول الزمنية لتوفير الحياة الكريمة للمواطنين، من خلال التشبيك والرؤى والمقترحات القابلة للتنفيذ على أرض الواقع، مشيراً إلى أهمية بساطة إعدادات المنصة الألكترونية لسهولة التعامل معها، موجهاً بالتنسيق بين مسئولى كلية الحاسبات والمعلومات، ومسئولى دار الهندسة من جانب، ومختلف مسئولى شركات المرافق بالمحافظة من جانب آخر لوضع رؤية محددة للمنصة، لتوحيد المعلومة بشأن المشروعات الجاري تنفيذها.

الجدير بالذكر، أن المنصة الألكترونية الرقمية لتسجيل مشروعات "حياة كريمة" تعمل على ثلاثة محاور وهى: المواطن ونواب الشعب، والجهة التنفيذية والاستشارية، والمشروعات الجاري تنفيذها، وتعمل المنصة على تلقى المقترحات والشكاوى، ومتابعة المشروعات، وتحديد مؤشرات ونسب تنفيذ المشروعات الجارى تنفيذها، سواء مشروعات المبادرة الرئاسية أو الخطة الاستثمارية، وكذا إمكانية متابعة التقارير وتحديث البيانات رقمياً، ورفع الصور والملفات، ورصد الإيجابيات والسلبيات خلال عمليات تنفيذ المشاريع.