تستمر فعاليات المنتدى الإقليمي الأفريقي لثلاثة أيام متتالية، حول مبادرات تمويل العمل المناخي، وأهداف التنمية المستدامة المقام في أديس أبابا باثيوبيا، ضمن فاعليات التحضير لاستضافة مصر لمؤتمر المناخ القادم COP27، بمشاركة بعض الوزراء الأفارقة ومنهم الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة،  والدكتور محمود محيى الدين بطل العمل المناخي وعدد من خبراء المناخ والتمويل. 

 

تستمر الفاعليات لمدة ثلاثة أيام كجزء من سلسلة منتديات إقليمية سابقة لمؤتمر المناخ COP27،  للجمع بين صانعي السياسات والقطاع الخاص وأصحاب المصلحة، من أجل العمل معًا على زيادة رأس المال للأسواق الناشئة والاقتصادات النامية، وكذلك لاعطاء مشروعات الأولويات الإقليمية وطرحها في COP 27.

 

يعمل المنتدى الإقليمى الأفريقى أيضا على تحديد الآليات الفعالة لتعبئة التمويل الخاص في التكيف ، كما يتم تسليط الضوء على الجهود ، التي تبذلها الحكومات والشركات والمستثمرون ، والحفاظ على النظم البيئية واستعادتها، حيث يتم اعتبار رأس المال الطبيعي فرصة كبيرة للاستثمار في تمويل المناخ،  من قبل القطاع الخاص،  الذي يمكن أن يكون له تأثير كبير على وضع أمثلة،  على حلول البنية التحتية الطبيعية والارتقاء بها، والاهتمام بالمجتمعات الأكثر عرضة لآثار تغير المناخ ، من خلال إدراج تنبؤات المخاطر المحلية والحلول المجتمعية.