ـ تطوير نظام الدراسة بمدارس التعليم الفنى الخمس سنوات ليتوافق مع ما يتم من جهود لتطوير التعليم الفنى.

 

ـ تنفيذ استراتيجية تطوير المناهج لتصبح قائمة علي منهجية الجدارات المهنية.

 

ـ تهدف الجدارات المهنية إلى تحقيق الارتباط بين مخرجات التعليم الفني واحتياجات سوق العمل المحلية والإقليمية والدولية.

 

ـ فتح الطريق أمام خريجي التعليم الفني لاستكمال دراستهم الجامعية وخصوصًا فى الجامعات التكنولوجية.

 

ـ التحاق الطلاب بالجامعات التكنولوجية التى أنشأت خصيصًا لاستقطاب خريجى التعليم الفني للدراسة بها حيث تستهدف أن يكون 80% من طلابها من خريجى التعليم الفني.

 

ـ مراجعة المناهج الحالية لهذه المدارس، ومقارنة البرامج الدراسية الحالية بها بالمناهج المطورة وفقًا لمنهجية الجدارات المهنية وبحث إمكانية التحاق خريجيها بالجامعات التكنولوجية.

 

ـ عدم تطوير مناهج مدارس الخمس سنوات وأساليب الدراسة بها لفترات طويلة تصل لعشرات السنوات في بعض المدارس.

 

ـ معظم مدارس الخمس سنوات تقدم مناهج نوعية أصبح بعضها لا يلبي الاحتياجات الحالية لسوق العمل.

 

ـ لم يتم إبلاغ نظام التعليم الفني المتقدم ولكن تم تنظيم الدراسة.

 

ـ يحصل جميع الطلاب علي دبلوم المدارس الفنية بعد ثلاث سنوات طبقًا للبرامج الدراسية المطورة وفقًا لمنهجية الجدارات المتوافقة مع متطلبات سوق العمل.

 

ـ بعد الثلاث سنوات يلى ذلك إتاحة الفرصة لجميع الطلاب للالتحاق ببرامج دراسية مطورة خلال العامين الأخيرين وهو بما يعرف ببرامج +2  للحصول علي الدبلوم الفني المتقدم.

 

ـ التطوير ستتضمن مناهجه مهن تتضمن تكنولوجيات حديثة، وتتضمن أيضًا جرعة مناسبة من العلوم الأساسية واللغات والحاسبات، مما يتيح لهؤلاء الطلاب الاستفادة بتقصير مدة دراستهم للحصول على درجة بكالوريوس التكنولوجيا من الجامعات التكنولوجية.

 

ـ تجرى حاليًا مشاورات مع وزارة التعليم العالى بهذا الخصوص، كما يتم التعاون أيضًا مع عدد من الجهات الدولية ومنظمات سوق العمل لتحديد البرامج الدراسية المطورة، والتي سيتم البدء في بعضها خلال العام الدراسي القادم 2022-2023".

 

ـ بعض المدارس الفنية ذات الطبيعة الخاصة ستظل تعمل بنظام السنوات الخمس مثل المدرسة الفنية المتقدمة لتكنولوجيا الطاقة النووية بالضبعة ومدرسة اي – تك  للتكنولوجيا التطبيقية I-Tech.