أكدت النقابة العامة للعلاج الطبيعى حرصها على ضبط المخالفين من أعضائها لتحافظ على سلامة وأمن المريض وسمعة المهنة التى أصابها ضرر بالغ فى الآونة الأخيرة من أفراد معدودين ينتمون للمهنة رغبة فى الثراء والتربح غير المبرر وغير المشروع، مؤكدة أن هذا ضمن مسئولياتها تجاه الوطن والمرضى والمهنة، خاصة فى ظل تناول وسائل الإعلام هذه المخالفات.

وأشارت النقابة العامة للعلاج الطبيعى، إلى أن كل من يخالف لائحة آداب المهنة من أعضاء النقابة سيُحال إلى التحقيق، وسيتم الإعلان عنه بالردع القانونى، للارتقاء بالمهنة والحفاظ على إنجازاتها المتعددة، مطالبة كافة أعضائها عدم العمل بمراكز العلاج الخاصة غير المرخصة حتى لا يقعوا تحت طائلة القانون.

ووجهت نقابة العلاج الطبيعى الشكر للأجهزة التنفيذية على جهودهم المبذولة والمضنية نحو محاربة الأدعياء والدخلاء من النصابين والمُحتالين على مهنة العلاج الطبيعى، مؤكدة أن هذا الملف مفتوح حتى يتم القضاء عليهم بالتعاون مع النيابة العامة، الإدارة المركزية للتراخيص والعلاج الحر، وجهاز حماية المستهلك، مباحث التموين.