قال الدكتور حلمى النمنم، وزير الثقافة السابق إن التعدد في مصر مشكلة كبيرة فلا بد أن نشطب مبدأ إقامة حياة ديمقراطية سليمة الذي وضعته ثورة يوليو، فلا توجد حياة ديمقراطية سليمة في العالم، مضيفا "لو أن هناك حياة ديمقراطية سليمة لم يحدث ما حدث بين بايدن وترامب، وما حدث في أوكرانيا، فالحياة الديمقراطية يعني التجربة والصواب والخطأ".

 

وعن المحليات، قال النمنم، خلال كلمته بمؤتمر الشباب وصناعة التغيير الذى ينظمه الهيئة القبطية الإنجيلية: "الأحزاب غير مؤهلة بكوادرها، لماذا لا يتم عمل انتخابات المحليات بالمستقلين"، ووجود حياة ديمقراطية سليمة لن يحدث طالما استمر وجود الجماعة الإرهابية، ونظام ما قبل يوليو 1952 لم يفشل".

 

وواصل: "لا توجد ولن توجد حياة ديمقراطية سليمة فى العالم كله فالفساد في النظم الديمقراطية أكثر من الفساد النظم الديكتاتورية".

 

وقال الشيخ جابر طايع مساعد وزير الأوقاف السابق خلال مداخلة له بالمؤتمر إن الحوار لا بد أن يشترط فيه التجرد فربما رأيى خطأ ورأى غيرى صواب ولابد من التحلى بالأدب فى الحديث بين الكبار والشباب.