المرأة تلعب دوراً مهما فى ملف التغيرات المناخية والتنوع البيولوجى، إذ أنها هى البداية فى الوعى، وكافة التفاصيل  المرتبطة بترشيد الاستهلاك وحماية البيئة وإدارة الموارد، كما أنها  المسئولة عن  تغيير سلوك أفراد أسرتها، من أجل الحفاظ على الموارد الطبيعية.

 

خلال هذا التقرير يتم رصد مراحل تحول المرأة لأيقونة ربط بين تغير المناخ والتنوع البيولوجى.

 

1-مؤخرا عول كثير من خبراء البيئة والمناخ على اهمية دور المراة فى هذا الملف ولعله كان سبب رئيسى للتعاون بين المجلس القومى للمرأة ووزارة البيئة، كما أن للمرأة دورا هاما لرفع الوعي بقضايا التغيرات المناخية،  فى كافة فئات وشرائح المجتمع المختلفة، ضمن اجراءات التحضير  لاستضافة مؤتمر تغير المناخ  COP27، 

 

2-تعد المرأة أيضا جزءا رئيسيا مرتبطا بالحوار الوطني حول قضايا المناخ،  للعمل على التصدي والحد من الآثار السلبية لتغير المناخ، وربط ذلك بترشيد استهلاك المياه والطاقة والموارد الطبيعية.

 

3-تأتى فكرة ربط تغير المناخ بالتنوع البيولوجي فى المحميات الطبيعية ودور المرأة المصرية جزء رئيسى فيما تقوم به وزارة البيئة داخل المحميات  لتعليمهن إنتاج منتجات من الموارد الطبيعية،  لتصبح جزءا من حماية الطبيعة وخفض آثار التغير المناخى.

 

4-  ستصبح  المرأة المصرية بمثابة الأيقونة التى تربط بين الموضوعين التغير المناخى وحماية الطبيعة، فمصر هى الدولة الوحيدة التى استضافت أكبر مؤتمرين للأمم المتحدة فى مجال البيئة على التوالي حيث ترأست مؤتمر التنوع البيولوجي عام 2018 حتى  عام 2021، و استمرت الرئاسة بمصر 3 سنوات أعقبها  رئاسة مؤتمر تغير المناخ  COP27 فى عام 2021 .

 

5- ويعد تغير المناخ والتنوع البيولوجى أكبر اتفاقيتين دوليتين فى مجال البيئة عالميا، فمدينة شرم الشيخ المضيفة للمؤتمرين، حيث إنها مدينة  تجسد العلاقة بين تغير المناخ والتنوع البيولوجي ويكفى وجود محمية رأس محمد بها.

 

6-خلال الفترة الحالية تبحث وزارة البيئة المبادرات التي سيتم إطلاقها خلال مؤتمر المناخ، كما سيتم تحديد واختيار الشخصيات النسائية، التى ساهمت فى مجال البيئة،  بمشاريع بيئية اقتصادية كنماذج ناجحة، ومنهن المهندسة التى كان لها السبق فى تنفيذ أول وحدة بيوجاز ولم تتمكن من رؤية ثمار عملها بتعميم التجربة ، فلاقت ربها دون ذلك.

 

7-تلعب المرأة ايضا دورا فعالا خلال مرحلة الحوكمة البيئية، اضافة لسبل الاستفادة من الانتقال البيئي العادل والاستهلاك الرشيد .

 

8-سيكون هناك تعاون مثمر بين المجلس القومى للمرأة ووزارة البيئة، في إعداد طرح دولى لرؤية مصر لموضوع المرأة والبيئة وتغير المناخ، مع  مراعاة هذا الطرح لكافة الإحتياجات للمرأة، سواء خلال عملية التكيف او خلال  التخفيف من حدة تأثيرات التغير المناخى، ونشر التوعية البيئية، ومساعدة السيدات القائمات على مشروعات بتحويل مشروعاتهن إلى مشروعات صديقة للبيئة .