يعتبر الأسقف فى الكنيسة الأرثوذكسية بمثابة راهب، حيث يتخلى الراهب عن كل شىء ولا يسعى إلى مناصب ولا أى شكل من أشكال مجد العالم، حيث زهد العالم وذهب إلى الدير بإرادته، فهو ترك كل شيء ماله وميوله وكل أغراضه وأهله، وصار بإرادته أن يحيا حياة رهبانية.

 وخلال السطور التالية ننشر دور الأسقف فى الكنيسة. 

 1 – التقديس

2 – الأبوة والرعاية

3 – التعليم

4 – التدبير (القيادة والإرادة )

5 – التعمير

6 – الاهتمام بممتلكات الكنيسة وأوقافها 

وتأتى خطوات خطوات اختيار الأب الأسقف فى الكنيسة الأرثوذكسية كالآتى:

 

1 مرحلة الترشيحات

 

تتواصل لجنة اختيار الأباء الأساقفة بالكنيسة الأرثوذكسية مع من تراه ( المطارنة والأساقفة – رؤساء الأديرة – أباء الاعتراف ) وذلك لتجميع أسماء المرشحين للأسقفية ممن لهم خدمة رعوية.

 

2 مرحلة التقييم

 

أ – تقييم مرحلة خدمتهم الرعوية قبل السيامة من خلال التقارير السنوية.

 

ب – دراسة مطابقة المرشحين للشروط والمعايير المطلوبة في المرشح.

 

ج – تزكية صريحة من أب الاعتراف.

 

د – مقابلة الأباء المرشحين.

 

هـ - يجتاز المرشح دراسات مكثفة (قيادة وإدارة ) قبل سيامته بمدة كافية.

 

3 مرحلة اتخاذ القرار

 

أ – استطلاع رأى أباء المجمع المقدس قبل السيامة بفترة كافية أسبوعين على الأقل.

 

ب – استطلاع رأى الأباء الكهنة بالإيبارشية ومجلس رؤساء مجالس الكنائس بالإيبارشية وكل أعضاء هذه المجالس والشمامسة المكرسين والخدام بها ويعلن إسمه على شعب الإيبارشية كله ويفتح الباب لتقديم الاعتراضات أو الملاحظات ويتم فحصها لاتخاذ القرار بشانها ويستثنى من ذلك الأسقف العام.

 

ج – تجتمع لجنة اختيار الأباء الأساقفة لاتخاذ القرار النهائي بخصوص المرشح للسيامة

 

د – يوقع المزكى لرتبة الأسقفية على دليل الأب الأسقف ويتعهد بالإلتزام بما فيه، ويكون الدليل هو أساس مساءلته.