قال الدكتور محمد القرش المتحدث باسم وزارة الزراعة، إن الدولة المصرية مهتمة منذ سنوات بتعظيم إنتاجية وحدة الأرض والمياه، وذلك تعليقاً على فعاليات افتتاح المرحلة الأولى من مشروع مستقبل مصر من الإنتاج الزراعي.

 

وأوضح خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "كلمة أخيرة"، الذى تقدمه الإعلامية لميس الحديدى على شاشة ON": أن هناك محاور لمشروعات كثيرة فى هذا الصدد ومشروع الدلتا الجديدة أحد أركان هذه المشروعات الهامة، وتابع: بالإضافة لتعظيم إنتاجية وحدة المياه المستخدمة فى الإنتاج النباتى وهو ما نراه فى عدد كبير من المشروعات المتعلقة سواء بالإنتاج النباتى أو الحيواني.

 

وتابع: فى نفس السياق السابق وهو تعظيم استخدام كل شيء سواء المساحات المنزرعة أو وحدة المياه ينطبق على التربية للحيوانات كون الفلاح أو المربى سيبذل ذات المجهود سواء فى إطعام الرؤوس أو استخدام المياه وهذا يتحسن فى الإنتاجية مع استخدام سلالات محسنة وراثياً تعطى إنتاج أعلى. 

 

 وأوضح أنه فى هذا السياق كانت هناك بعض المبادرات مثل توفير بعض هذه الرؤوس المحسنة وراثياً عبر جهاز الخدمة الوطنية لبعض المزارعين أو من خلال مشروع البتلو أو البدء فى استخدام التلقيح الصناعى وجميعها مبادرات تصب فى ذات التوجه.

 

وأكد أن توجيهات الرئيس اليوم بهذا الصدد مختلف عن المحاور والمبادرات السابقة وهى دعوة صريحة وتوجيه لوضع خطة طموحة فى هذا الصدد لاستبدال هذه الرؤوس بحيث يكون الفلاح المصرى قادراً على الحصول عل دخل أعلى نتيجة مجهوده وتعبه فى مزارعه".

 

 وواصل: الدولة لم تكن بعيدة فى السنوات السابقة عن ذلك مثل مشروع تجميع الألبان وهو ما يساعد الفلاح على التسويق الأسرع وآلية لتداول الألبان دون تعرضها للتلف وبالفعل تم إنشاء نحو 205 مراكز لتجميع الألبان.

 

 وأوضح أنه سيكون هناك خطة تدرس وتعدل وتطور باستمرار لكن قبل ذلك نحن أخذنا عدد من الإجراءات بالتعاون مع عدد من منظمات المجتمع المدنى فى هذا الصدد التباعة لوزارة الزراعة من أجل السلالات المحسنة، وأتم: التوجيه اليوم دعوة لتغيير وتطوير كافة السلالات وبالتأكيد سيتم تنفيذ هذا التكليف والتوجيه بأقصى سرعة ممكنة.