قدم تليفزيون اليوم السابع بثا مباشراً لاحتفال أسوان بعيدها القومي وذلك من خلال إيقاد شعلة الاحتفال بالذكرى 51 لافتتاح مشروع السد العالي، بحضور اللواء أشرف عطية محافظ أسوان، وعدد من المحافظين السابقين، وقيادات الهيئة العامة للسد العالي وخزان أسوان.

تحتفل مصر اليوم بالذكرى الـ 51 على انتهاء بناء مشروع السد العالي، الذي تم في مثل هذا اليوم الموافق 15 من يناير 1971.

بدأ حلم السد العالي على يد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر (1918- 1970) الذي أصر على إتمام المشروع، متحديا بذلك ضغوط الدول الأجنبية مثل إنجلترا وفرنسا، برفضهما دعم المشروع، ليكتمل الحلم الذي يعد أهم مشروع هندسي خلال القرن العشرين وأول مشروع للتخزين المستمر على مستوى دول الحوض، خلال السطور التالية نرصد أهم المعلومات عن السد العالي.

بعد اندلاع ثورة 1952 تقدم المهندس المصري اليوناني أدريان دانينوس إلى مجلس قيادة الثورة، بمشروع لبناء سد ضخم عند أسوان لحجز فيضان النيل وتخزين مياهه وتوليد طاقة كهربائية منه، وبالفعل بدأت الدراسات لإنشائه فى نفس العام.

ووقع الاختيار على تصميم لبناء السد بعد أن تقدمت به شركة هندسية من ألمانيا خلال عام 1954، ثم بدأت عقب ذلك مرحلة تمويل المشروع.

وكان التمويل كان أهم التحديات خاصة بعد أن سحب البنك الدولي عرضه الخاص بتحمل ربع تكاليف المشروع بسبب ضغوط من إنجلترا وفرنسا، ومن هنا بدأ الزعيم الراحل جمال عبد الناصر في البحث عن جهات أخرى للتمويل.

وبعد تخلى البنك الدولي عن مصر لدعم السد وافقت روسيا على إقراض مصر بمبلغ 400 مليون روبل لتنفيذ أعمال البناء كمرحلة أولى، ثم أقرضتها مبلغا بقيمة 500 مليون روبل كمرحلة ثانية.

وفي عام 1964 تم اتخاذ القرار بتحويل مجرى نهر النيل، وكانت لحظة تحوُّل في المشروع وبدء تخزين المياه بالبحيرة، ثم بدء تركيب محطة الكهرباء والتوربينات وبدأ تشغيلها في عام 1967.

وبدأ التخزين بالكامل في عام 1968 وفى عام 1970 اكتمل المشروع بالكامل وكان الافتتاح في منتصف يناير عام 1971.