استقبلت السفيرة نبيلة مكرم عبدالشهيد، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، الأنبا يوليوس أسقف "أسقفية الخدمات العامة والاجتماعية بالكنيسة الأرثوذكسية"، ووفدا من الأسقفية والكنيسة، وآية القماري رئيس مجلس الأمناء مؤسسة حياة كريمة ووفدا من المؤسسة، لبحث التعاون المشترك للإعداد لتوقيع بروتوكول فى إطار المشروع القومى لتطوير القرى المصرية المبادرة الرئاسية "حياة كريمة".

وخلال السطور التالية ننشر أبرز طرق مشاركة أسقفية الخدمات العامة فى مبادرة "حياة كريمة".

قال أسقف الخدمات العامة بالكنيسة الأرثوذكسية  إن مبادرة "حياة كريمة" فكرة رائعة وهناك تشابه كبير بين ما تقوم به الأسقفية والمبادرة، وهناك مجالات كثيرة من الممكن أن نتعاون خلالها منها الصحة والتعليم ومحو الأمية واستكمال التعليم.

وأوضحت الأسقفية أنها لديها الاستعداد التام للمشاركة فى إطار المبادرة الرئاسية، من خلال كل المراكز التابعة لها فى الخارج لتشجيع المصريين بالخارج للمشاركة فى جهود الدولة التي تتم على أرض مصر.

وتابعت الأسقفية لديها عدد كبير من المتطوعين ومستعدون للمشاركة فى المبادرة.