نظم مركز ثربانتيس الثقافي الإسباني بالإسكندرية، اليوم الأربعاء، محاضرة حاضر فيها الدكتور إسلام عاصم عبد الكريم، أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر، وبحضور  لويس خابيير، مدير المركز، وتناول تاريخ مبنى المركز الثقافي الإسباني (ثربانتيس) الذي يعد أقدم مبنى في شارع جمال عبد الناصر (فؤاد سابقًا)، والذى يعد أقدم شوارع الإسكندرية في تاريخها الحديث.

 

 

وقال عاصم، إن مؤسس القصر هو فليبو بينى، من عائلة " بينى "، التى استقرت فى مصر سنوات طويلة، وجائوا من أيطاليا حتى دفنوا بمقابر اللاتين بالإسكندرية.

 

وأضاف أن فليبو بينى أسس القصر على طراز مميز مازال يحتفظ بتراثه حتى الآن أصر على بناءه، بكل ما يملك من أموال فى شارع فواد وهو أقدم شارع بالإسكندرية، حيث كانت المنطقة بالكامل عبارة عن مزارع، وهو قرر بناء القصر، ومبنى آخر، وهو حاليا مبنى مديرية الصحة بالإسكندرية، ومدون على جدران المنزل، اسمه وشعاره المميز المستوحى من الطراز الإيطالى القديم.

 

 

وأشار إلى أنه بعد بناءه القصر، وتحدى الجميع، واتهم بالجنون لكى يبنى قصر، بمبالغ كبيرة، ويدفع فيه كل ما يملك فى منطقة خالية من السكان فى وقت كان التجمع السكانى من منطقة المنشية فقط .

 

 

وأكد أن العائلة مدفونه بالإسكندرية فى مقبره كبيره وضخمة مدون عليها اسماء العائلة، ومهنتهم وصله القرابه وبها شاهد كبير فوق المقبره ليجسد تاريخ فليبو بينى الإيطالى الذى عشق الإسكندرية ومصر.