قال الدكتور محمد التوني معاون محافظ الفيوم والمتحدث الرسمي لمحافظة الفيوم، أن المجمع الصناعي الجديد لاستخراج الأملاح والمعادن، المزمع إنشاؤه على الساحل الشمالي لبحيرة قارون يعد من أضخم المشروعات التي تنتظرها المحافظة ويسهم في توفير آلاف فرص العمل المباشرة وغير المباشرة ويفتح خريطة الاستثمار شمال بحيرة قارون، ويسهم في إعادة التوازن البيئي بالبحيرة.

 

وعن أهم المعلومات حول المشروع قال المتحدث الرسمي للمحافظة:

 

1. يعد مشروعاً قومياً تنموياً، له مردود إيجابي على المستويين الاجتماعي والاقتصادي، فضلاً عن المستوى البيئي، لافتاً إلى اهتمام القيادة السياسية بتطوير البحيرات على مستوى الجمهورية، ومنها بحيرة قارون والعمل على إعادة التوازن البيئي لها، بالتنسيق بين العديد من الجهات المعنية.

 

2. المشروع يحفظ التوازن البيئي للبحيرة ويسهم فى زراعة 15 فدانا ويوفر آلاف من فرص العمل لأبناء المحافظة.

 

3. المشروع الجديد، بشراكة بين محافظة الفيوم والشركة المصرية للأملاح والمعادن

 

3. تم تحديث الدراسات الخاصة بالمشروع المزمع إنشاؤه، مع الربط بين مسئولي شركة "إميسال" واللجان المشكلة لدراسة إعادة التوازن البيئي إلى بحيرة قارون.

 

4. يعمل على عدد من المكونات الأساسية منها استخراج الأملاح، وإعادة التوازن البيئي لبحيرة قارون، ومعالجة مياه الصرف الصحي والصناعي، والعمل على توصيل المياه العذبة للبحيرة، ومواجهة التغيرات المناخية.

 

5. المشروع سيقام علي مساحة 4 آلاف فدان، بواقع 3 آلاف فدان لأحواض التركيز، وألف فدان للوحدات الإنتاجية، ويأتى المشروع على مراحل ثلاثة.

 

6. المشروع يوفر أكثر من 5 آلاف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة لأبناء محافظة الفيوم.

 

7. يعمل المشروع علي إعادة بحيرة قارون لسابق عهدها كمصدر للدخل للعديد من الأسر العاملة بمجالات الصيد والسياحة والاستثمار.

 

8. تم إنجازه بعض الأعمال خاصة بالإعداد للمشروع، من قبل رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية للأملاح والمعادن "إميسال".

 

9. ناقش محافظ الفيوم مطالب مختلف مسئولي شركات المرافق والقطاعات والهيئات المتداخلة مع المشروع، الخاصة بخطوط مياه الشرب ومحطات الرفع الخاصة بها، ومحطات الصرف الصحي، وشبكة الكهرباء، والطرق، والغاز، ومطالب المشروع الجديد من مياه الري للعمليات الصناعية.