قال السفير نادر سعد المتحدث باسم مجلس الوزراء، إن مصر كانت من الدول السباقة في اتخاذ قرار حظر الطيران المباشر مع دولة جنوب إفريقيا، وتطبيق الإجراءات الاحترازية على القادمين من 11 دولة في جنوب إفريقيا، مشيرا إلى أن من يثبت إنه إيجابي ويكون غير مصري يتم ترحيله، أما المصري، يتم نقله لمستشفى العزل.

 

وأضاف خلال مداخلة مع الإعلامي عمرو خليل ببرنامج "من مصر" الذي يذاع على قناة "cbc": "حتى الآن لا نحتاج لمزيد من الإجراءات ولا مزيد من الإجراءات الاحترازية، لأنه لا يوجد أي دراسة جادة تؤكد أن المتحور الجديد لفيروس كورونا أخطر من سابقيه أو ينتشر أكثر من سابقيه، والعالم يحتاج بعض الوقت للتأكد من تلك المعلومات".

 

وقال: "وجهة نظر الحكومة المصرية أن ما تم اتخاذه من إجراءات كافي، لأن ما نسمعه عن المتحور الجديد سمعناه عن دلتا بلس، ودلتا بلس تمثل 90% من الحالات المصابة بكورونا في مصر الآن".

 

وتابع: "ما صدر أمس وصدق عليه رئيس الجمهورية هو قانون يتعامل مع الحالات الطارئة والوبائية، وإعداد هذا القانون استغرق عدة أشهر، والحاجة اضطرت إلى وجود قانون ينظم الأمور في حال وجود جائحة أو حالة طبية طارئة، وتضمن كل الإجراءات التي تتخذها الدولة في الجوائح وصدق عليه الرئيس، وهو أمر لا علاقة له بأي متحور".

 

وقال: "هناك إلزامية لاتخاذ الإجراءات الوقائية في أماكن العمل، متمثلة في ارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي، واعتبارا من الغد أي مواطن يذهب لمصلحة حكومية للحصول على خدمة، سيتم سؤاله عن شهادة تؤكد حصوله على اللقاح، وإن لم يتواجد ما يثبت حصوله على اللقاح سيتم منعه من الدخول".