أجرى تليفزيون اليوم السابع، بثا مباشرا،  للأجواء الممتعة والخصوصية والهدوء من على  شواطئ مطروح العامة، في ظل الطقس الخريفي المعتدل، ورصد تواجد أعداد من المواطنين للسباحة والاستمتاع بالطبيعة الخلابة والهدوء والخصوصية، 

 

وتواصل شواطئ مطروح، بسحرها الخاص وطبيعتها الخلابة، جذب عشاقها من محبي الهدوء والخصوصية، خاصة في ظل الطقس الخريفى المعتدل الذي تشهده المحافظة خلال هذه الفترة، حيث توافدت أعداد من الأسر ورحلات المجموعات الشبابية أمس الخميس لقضاء إجازة المولد النبوي وعطلة نهاية الأسبوع. 

 

كما يتوافد بعض المواطنين، خاصة الأسر التي ليس لديها أبناء في الدراسة، وحديثى الزواج وكبار السن، منذ نهاية المصيف ويستمر توافدهم حتى الآن، من أجل الاستمتاع بالهدوء وطبيعة مطروح الساحرة، فى ظل تراجع الزحام، وتراجع أسعار تأجير السكن المصيفي والفندقي بشكل كبير.

 

وشهد مصيف هذا العام توافد المصطافين بأعداد كبيرة حتى بداية شهر أكتوبر الجاري، وبدأ الأسبوع الماضي تناقص ومغادرة المصطافين، من مختلف محافظات مصر ، من الشواطئ الممتدة بطول نحو 300 كيلو متر من الإسكندرية شرقاً وحتى مدينة مرسى مطروح غربا، في نهاية موسم الصيف السياحى الناجح، والذي امتد لأول مرة حتى شهر أكتوبر، و بداية العام الدراسى الجديد. 

 

وتشهد الشواطئ خلال الفترة الحالية، إقبالا متناقصا في ختام موسم سياحى ناجح – بحسب بيانات وإحصائيات محافظة مطروح - وهو ما ينعكس على حالة الهدوء بالشواطئ والمصايف، وتراجع كثافة الزحام، التي شهدته الفترة الماضية، حيث استقبلت شواطئ مطروح والساحل الشمالي منذ بداية المصيف وحتى الآن أكثر من 7 ملايين مصطاف. 

 

 

ويعد المصيف هذا العام، ناجح جدا ولأول مرة يمتد العمل على الشواطئ حتى هذا التوقيت ومن المتوقع ان يستمر حتى منتصف الشهر الجاري، مؤكدا أن هذا العام شهر اقبالا كبيرا وغير مسبوق على الشواطئ، وكذلك ارتفاعاً كبيراً فى الاشغال المصيفى والفندقى،  ساهمت فى رواج جميع الأنشطة السياحية والتجارية والخدمية. 

 

وارتفعت نسب الإشغال المصيفى والفندقي لأعلى معدلاتها، خلال موسم الصيف السياحي هذا العام. 

 ويفضل محبى الهدوء والاسترخاء قضاء فترة نهاية المصيف بعيدا عن الصخب ويستمتعون بالخصوصية أكثر، خاصة مع استقرار واعتدال حالة الطقس.

 

يذكر أن شواطئ مطروح، تتميز بصفات فريدة تجعلها عامل جذب للسياح والمصطافين يصعب مقاومته، وهو ما تعكسه نسب ارتفاع إقبال المصطافين والسياح،  بحسب البيانات الرسمية لمحافظة مطروح.

 

 

وتمتاز الشواطئ بمياهها الفيروزية وشفافيتها العالية والرمال البيضاء الناعمة التى تعطى انطباعاً ببكارة المنطقة وعدم تلوثها.