بحث وزير الخارجية سامح شكري اليوم الخميس، مع نائبي رئيس المجلس الرئاسي الليبي، عبدالله اللافي وموسى الكوني، سبل تثبيت ركائز الاستقرار في ليبيا على نحو يُلبي تطلعات الشعب الليبي الشقيق في النماء والازدهار.

جاء ذلك على هامش أعمال مؤتمر دعم استقرار ليبيا المنعقد بالعاصمة الليبية طرابلس.

وكان قد  أكد وزير الخارجية، سامح شكرى، ضرورة تنفيذ خارطة الطريق التي أقرها الأشقاء الليبيون بعقد انتخابات رئاسية وبرلمانية في موعدها المقرر في 24 ديسمبر المقبل، مشيرا إلى اللقاءات التي تمت في محافل دولية وإقليمية عديدة تم التعهد فيها على حماية سيادة ليبيا، واستقلالها، وسلامتها الإقليمية، والتزمنا بمساندة جهود الأمم المتحدة الرامية إلى إنهاء الصراع والانقسام من أجل استعادة الأمن والاستقرار الذي ينشده الشعب الليبي أجمع.

وثمن وزير الخارجية خلال كلمة له في ملتقى دعم واستقرار ليبيا في العاصمة طرابلس، الإجراءات المتخذة من جانب المجلس الرئاسي الليبي وحكومة الوحدة الوطنية في الإعداد للانتخابات، وجهود مجلس النواب الليبي وإصداره لقانوني الانتخابات الرئاسية والبرلمانية وتنسيقه بشأنهما مع المفوضية العليا للانتخابات الليبية التي تبذل جهوداً كبيرةً حتى يتسنى عقد الاستحقاق الانتخابي في موعده بما يتيح لأشقائنا الليبيين المجال للتعبير عن إرادتهم الحرة في اختيار قياداتهم ورسم مستقبل بلدهم بعيداً عن أي تأثير خارجي.