منذ الإعلان عن مبادرة تطوير الريف المصرى التى أطلقها رئيس الجمهورية، والعمل يجرى على قدم وساق بمحافظة المنيا للانتهاء من المشروعات فى المدة الزمنية المحددة لها، وذلك لتغيير واقع أبناء القرى الذين يشعرون بسعادة بالغة بعد أن تحولت أحلامهم فى توفير الخدمات واقعا على الأرض.

اللواء أسامة القاضى محافظ المنيا، أكد أنه يجرى تنفيذ 406 مشروع فى 16 قطاعا بقرى مركز ملوى، حيث يستهدف المشروع القومى لتطوير الريف المصرى، والذى أطلقه رئيس الجمهورية تطوير 192 قرية بـ 757 تابعا، بإجمالى 32 وحدة محلية، بنطاق 5 مراكز على مستوى المحافظة، وهى "أبو قرقاص، ملوى، العدوة ومغاغة، وديرمواس " بتكلفة 23 مليار جنيه، ليصل إجمالى المستفيدين من المشروعات الخدمية التى سيتم تطويرها نحو 2.970 مليون مستفيد.

وأكد أن قرية المعصرة تحظى بنصيب كبير من المشروعات التى يجرى تنفيذها ضمن مبادرة حياة كريمة، وستساهم تلك المشروعات فى تحسين حياة الكثير من المواطنين وتحقيق حياة كريمة حقيقية.

يجرى تنفيذ أعمال إنشاء وحدة إسعاف المعصرة، وأعمال توسعة مدرسة عزبة جاد الله الابتدائية.

وطالب المحافظ الشباب بالعمل على تكثيف التوعية للأهالى بعدم القاء المخلفات بالترع، حفاظا على الإنجاز الذى تحقق فى المشروع القومى لتأهيل وتبطين الترع، كما ناشد الأهالى بتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية وتلقى لقاح فيروس كورونا.

وأكد نائب محافظ المنيا الدكتور محمد محمود أبو زيد، أن فكرة مبادرة حياة كريمة جاءت من الشباب، فالشباب هم أول من طالبوا بها، داعيا إياهم إلى الحفاظ على ما تحقق من إنجازات فى المبادرة الرئاسية والعمل على تطوير وتنمية أنفسهم، وشدد على إزالة ورفع أية تعديات على المجارى المائية، حيث يجرى حاليا حصر التعديات على طول المجرى المائى لنهر النيل والأفرع والرياحات للبدء فى أعمال الإزالة.

من ناحيته قال اللواء أحمد السايس، رئيس مركز ومدينة ملوى، إن مشروعات حياة كريمة والتى تجرى على أرض قرية المعصرة التابعة للمركز تضم، شبكة انحدار وخط طرد ومحطة رفع، ومد وتدعيم وإحلال شبكات المياه، وإنشاء وتوسعة لعدد 2 مدرسة بطاقة 27 فصلا جديدا، وكذلك تطوير الوحدة الصحية طبقاً لمنظومة التأمين الصحى الشامل، بالإضافة إلى رصف جميع الطرق الداخلية بالقرية، وتنجيل الملعب-إنشاء السور-غرف خلع ملابس لافتا أنه يجرى أيضا، إنشاء وحدة إسعاف، ومجمع زراعى، ومجمع خدمات وتطوير ورفع قدرة شبكة الكهرباء، كما يجرى توصيل شبكة تليفونية (ألياف فيبر) لتوفير إنترنت فائق السرعة، دهان واجهات كافة منازل القرية، وتطوير وحدة الشئون الاجتماعية.

فيما أعرب عدد من أهالى القرية بسعادتهم بمبادرة حياة كريمة لتطوير الريف المصرى، وتقديم الخدمات التى يحتاجها المواطن فى القرى.