يقوم وفد الإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية برئاسة البروفسور ضمير محي الدينوف نائب رئيس الإدارة الدينة لمسلمي روسيا الاتحادية رئيس معهد موسكو الاسلامي، مدير مركز الدراسات الإسلامية في جامعة سان بطرسبورغ الحكومية، بزيارة إلى جمهورية أذربيجان، تهدف إلى بحث سبل تطوير سبل التعاون القائمة بين البلدين في مجال العمل الديني والثقافي والتعليم الاسلامي والبحث العلمي.

مسلمو روسيا وأذربيجان
 

وتعتبر هذه الزيارة هي الأولى خلال العامين المنصرمين، بسبب جائحة كورونا، فضلاً عن الوضع العسكري والسياسي الصعب الذي كان سائداً في جنوب القوقاز.

 

واستهل البروفسور ضمير محي الدينوف زيارته، بلقاء جمعه مع الدكتور مبارز قربانقولي رئيس اللجنة الحكومية للعمل مع الجمعيات الدينية في جمهورية أذربيجان، حيث أشار الطرفان إلى الصداقة التاريخية والتفاهم المتبادل بين الأمة الإسلامية الأذربيجانية والروسية، باعتبارها ظاهرة فريدة في الإسلام الحديث وفي العلاقات الدولية.

59a317bd-5aee-407c-a6a4-fde6a15b3e66
 

 

وأشاد الدكتور مبارز قربانقولي رئيس اللجنة الحكومية للعمل مع الجمعيات الدينية في جمهورية أذربيجان بموقف سماحة المفتي الشيخ راوي عين الدين رئيس الإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية والمنتدى الإسلامي العالمي المستند إلى أسس القانون الدولي والقيم الإنسانية من حماية التراث التاريخي والروحي الإسلامي في إقليم كاراباخ، مؤكداً أن الحكومة العلمانية في أذربيجان تؤمن حقوقًا وفرصًا متساوية لجميع الطوائف، فالدولة في باكو تحمي المساجد والكنائس والمعابد اليهودية ودور العبادة والآثار الدينية، وهناك نظام متطور للمزايا والمساعدات التي تمنحها الدولة، كما تعمل الدولة على تعزيز التفاهم المتبادل بين الأديان المختلفة القائم على التسامح والاحترام المتبادل، ومنع حالات التمييز والمواجهة على أسس دينية، والظواهر السلبية الأخرى، وتعمل على تنظيم حلقات دراسية ودورات تدريبية في المدارس الثانوية والجامعات بهدف حماية المراهقين والشباب من الوقوع تحت أيديولوجية دينية متطرفة وأفكار دينية ضارة.

 

كما زار البروفسور ضميرمحي الدينوف مركز باكو الدولي للتعددية الثقافية، والتقى رئيس المركز المخرج رافان حسنوف، حيث أكد الطرفان على العمل معاً لنشر ثقافة الحوار والتعاون بين الشعوب والثقافات والدول، ودراسة التراث الثقافي، من أجل الحفاظ على أسس التنوع العرقي والديني واللغوي والثقافي، والحفاظ على المعالم التاريخية والثقافية والدينية باستخدام إمكانات المجتمع المدني.

 

 

b343ae30-19f9-44c5-a824-ba55825eda2b
 

ويعد مركز باكو الدولي للتعددية الثقافية، من أهم المنظمين للأنشطة الإنسانية الدولية، وله فروع في العديد من البلدان: روسيا والصين والولايات المتحدة إلى إندونيسيا.

 

وحلال هذه الزيارة وقع البروفسور ضمير محي الدينوف مدير مركز الدراسات الإسلامية بجامعة سان بطرسبورغ الحكومية، والبروفسورة جيران مخمودوفا، رئيسة جامعة أذربيجان الحكومية للثقافة والفنون، بحضور نواب رئيس الجامعة، وعدد من أساتذة الجامعة البارزين مذكرة تعاون تهدف إلى تعزيز التعاون في مجال دراسة التراث الثقافي للشعوب المسلمة في أوراسيا، وتعزيز الاتصالات الإنسانية والروابط الثقافية والعلمية، ونقل تجربة التعاون المشترك والتبادل الثقافي، وتعزيز الحوار بين الثقافات خاصة بين فئات الشباب وطلاب البلدين.

c3b50623-f8e1-49fa-b209-5f914e32c324