افتتح ظهر اليوم الدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا والدكتور محمد هاشم رئيس المركز القومى للبحوث بحضور الدكتور ياسر رفعت، نائب وزير التعليم العالى لشئون البحث العلمى، مركز النسيج الابتكارى أحد أهم مخرجات التحالف القومى للمعرفة والتكنولوجيا فى مجال النسيج، أحد التحالفات بأكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا من خلال برنامج التحالفات التكنولوجيه، وهو البرنامج الأول والأكبر على الإطلاق الذى يعتمد على طرق علمية سليمة تستند إلى خبرات وتجارب الدول المتقدمة، لربط البحث العلمى بالصناعة، للوصول إلى منتجات وطنية تعمل على تخفيف العبء عن كاهل الدولة.

 

وذكر بيان صادر عن أكاديمية البحث العلمى، أنه يبلغ عدد التحالفات بالأكاديمية 18 تحالفًا بتمويل 230 مليون جنيه، وبمشاركة أكثر من 150 مؤسسة ما بين شركات صناعيه وشركات صغيره ومتوسطة وجامعات ومراكز بحثية ومؤسسات مجتمع مدني.

 

وفى كلمته أوضح الدكتور محمود صقر، "أن التحالفات التكنولوجيه هى كلمة السر وراء تعميق التصنيع المحلى، مشيرًا إلى أن الأكاديمية أنشأت تحالفًا وطنيًا بتمويل يصل إلى 13 مليون جنيه لتعميق التصنيع المحلى لصناعة المنسوجات فى مصر بهدف تقديم حلول ابتكارية فى مجال النسيج والأقمشة التقنية". 

 

وأشاد بدور تحالف النسيج بقيادة الدكتور تامر حمودة، أستاذ مساعد بقسم أبحاث النسيج بالمركز القومى للبحوث، والباحث الرئيسى لهذا التحالف، وشركاء التحالف المكتمل الأركان المكون من كلية الفنون التطبيقية –جامعة حلوان، مركز تطوير النسيج بوزارة التجارة والصناعة، مركز بحوث الفلزات.

 

واضاف أن مركز تكنولوجيا النسيج الابتكارى والذى تم تأسيسه وتجهيزه بوحدات انتاج نصف صناعية، هو المركز الأول والوحيد فى مصر المتخصص فى إنتاج وتنفيذ النماذج النصف صناعية فى مجال النسيج والأقمشة التقنية، كما يمكن من خلاله تحويل النماذج الأولية إلى منتجات نهائية والدخول فى شراكات أو إنشاء شركات منبثقة لتسويق هذه المنتجات، بالإضافة إلى العمل على تنفيذ نماذج أولية لمنتجات جديدة مثل منتجات نسجيه ذكيه قابلة للتحلل لتعبئة الخضروات والفاكهة للتقليل من استخدام المنتجات البلاستيكية ومواكبة الاتجاهات العالمية، أقمشة تقنية ذات خصائص راحة خاصة تصلح لأقمشة فرش كراسى السيارات، أقمشة إلكترونية تستخدم فى تصنيع ملابس ذات تدفئة ذاتية، منتجات مركبة تصلح لنقل الغازات والسوائل، ملابس حماية للأطباء والأطقم الطبية، ماسكات الوجه للحماية من الفيروسات، ملابس ضاغطة للرياضين، ضمادات طبية خاصة، استغلال المخلفات النسيجية واعادة تدويرها لتطبيق الاتجاه العالمى نحو الاقتصاد الدائري.

 

وفى سياق متصل أشاد دكتور تامر حمودة، منسق أعمال التحالف بدور أكاديمية البحث العلمى فى توطين صناعة النسيج والأقمشة التقنية من خلال هذا التحالف، وعن مركز النسيج الابتكارى قال أنه من أهم مخرجات التحالف لما يقوم به من بحوث وتطوير وتنفيذ النماذج الأولية للعديد من المنتجات النسيجية فى المركز القومى للبحوث، حيث يشتمل على الآلات والماكينات اللازمة لإنتاج النماذج الأولية أو العينات والتى تستهلك كمية صغيرة جدًا من المواد الخام، مما يقلل من تكلفة الإنتاج، بالإضافة إلى تقليل الوقت اللازم لإنتاج نموذج أولى صغير جدًا مقارنة باستخدام آلات الإنتاج التقليدية، وكذلك إتاحة الفرص لطلاب (البكالوريوس والدراسات العليا) بتنفيذ مشاريع تخرجهم بسهولة وتكلفة قليلة، وايضًا يقوم المركز التكنولوجى بعمل دراسات تسويقية لتسويق المخرجات البحثية، بالإضافة إلى تقديم خدمة منخفضة التكاليف للأعضاء المشاركين والمؤسسين وكذلك الأولوية فى الاستفادة من الإمكانيات التى سيتم توافرها بالمركز. ويتمثل مجال عمل المركز التكنولوجى أيضًا فى البحث والتطوير فى مجال النسيج التقليدى والنسيج التقنى، تقديم خدمات استشارية، عقد دورات تدريبية، تقديم خدمات فنية وتصنيعية من خلال الماكينات المتوفرة بالمركز التكنولوجى والاختبارات الفنية المعتمدة.