قال الدكتور شوقي علام، مفتي  الديار المصرية، إن الإمام الليث بن سعد، كان يمثل قيمة العطاء الوطني، وله عطاء متدفق ومجهود مشكور في ترسيخ ودعم التعايش السلمي.

 

وتابع علام خلال لقائه فى برنامج نظرة المذاع على قناة صدى البلد، والذى يقدمه الإعلامى حمدى رزق، أن المحققين ذكروا أن الدخل الشهري للإمام الليث بن سعد كان كبيرًا جدا يقارب بحساباتنا المعاصرة 18 مليون جنيه شهريا، وما وجبت عليه الزكاة قط، حيث إنه كان ينفق أمواله على الفقراء متأسيا بذلك بالنبي صلى الله عليه وسلم في سعة العطاء.

 

وأضاف مفتي الجمهورية أنه بجانب العطاء المادي للإمام الليث بن سعد كان له عطاء واضح وملموس في الآراء المُؤَسِّسة للتعايش واحترام الآخر؛ فقد ذكر أبو عمر الكندي في كتاب "الولاة والقضاة": أن موسى بنَ عيسى واليَ مصر في عهد الخليفة هارون الرشيد أَذِن للنصارى فِي بُنْيان الكنائس التي هُدِمَتْ، فبُنيت كلُّها بمشورة الليث بْن سعد وعبد الله بْن لَهِيعة -وهما أعلم أهل مصر في زمنهما-، وقالا: هُوَ من عِمارة البِلاد، واحتجَّا بأن عامة الكنائس التي بِمصر لم تُبْنَ إلَّا فِي الْإِسْلَام فِي زمَن الصحابة والتابعين.

 

وأوضح المفتي أن الإمام الليث بن سعد رحمه الله يُعد من أبرز فقهاء مصر على مر العصور، ويلقِّبه المحققون بفقيه مصر، وهو يستحق هذا اللقب عالي القدر لغزارة علمه، وقد عاش في القرن الثاني الهجري وعاصر الإمام مالكًا رضي الله عنه وقيل عنه إنه فاق في علمه وفقهه الإمام مالك بن أنس، غير أن تلامذته لم يقوموا بتدوين علمه وفقهه ونشره في الآفاق، مثلما فعل تلامذة الإمام مالك، وكان الإمام الشافعي يقول: «الليث أَفقه من مالك إِلا أَنَّ أَصحابه لم يقوموا بِه».

 

وأضاف علام إننا نؤيد ونبارك الدعوات المطالبة بقيام المحدثين والباحثين بتجميع فقه وآراء ومرويات الإمام الليث بن سعد من بطون الكتب والأصول، فهو مصدر فخر واعتزاز للمصريين؛ نظرًا لسماحته وفقهه، فضلًا عن قربه من العهد النبوي وعهد الصحابة الكرام.

 

 

وتابع  أن إقرار الإسلام لأهل الكتاب على أديانهم وممارسة شعائرهم يقتضي إعادتها إذا انهدمت، والسماح ببنائها، وعلى ذلك جرى عمل المسلمين عبر تاريخهم وحضارتهم منذ العصور الأولى المفضَّلة وهلم جرًّا، وخلافًا لما يراه وينادي به أصحاب الأفكار العقيمة والمتطرفة.

 

وشدد المفتي على أن النسيج المجتمعي المصري لم يميِّز بين مواطن وآخر، وذلك في ظل منظومة متناغمة تحقق العيش المشترك الذي تحيطه المحبة والتسامح والسلام، مشير إلى أنه تم تتويج هذا التاريخ الطويل بافتتاح مسجد الفتاح العليم وكنيسة ميلاد المسيح في اليوم نفسه، وبحضور أكبر القيادات الدينية مسلمين ومسيحيين في مصر، وبرعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وهي رسالة واضحة الدلالة على أن المصريين جميعًا على قلب رجل واحد، وهذا ما تعبر عنه وتحرص عليه وتطمح إليه الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان.

 

وواصل قائلا  أن حرية الاعتقاد يكفلها الإسلام ويؤيدها النص الدستوري؛ وهناك تطبيق عملي على ذلك، فلم يذكر التاريخ لنا أن المسلمين حينما دخلوا مصر أجبروا أهلها على الإسلام، بل التركيبة السكانية من المسلمين لم تزد على النصف من عدد السكان على مدار أكثر من 100 عام إلى أن أتى الإمام الليث بن سعد، الذي أكد وعزز هذا التوجه القائم على احترام الآخر وهو التوجه الصحيح الموافق للدين الحنيف، خلافًا لأفكار قلة إرهابية منحرفة تكفر الجميع حتى المسلمين، وتدمر الكنائس والمساجد دون تفرقة كما حدث في مسجد الروضة وغيره من الحوادث الإرهابية.