قال مساعد وزيرة التخطيط الدكتور جميل حلمى، إن مشروع حياة كريمة هو الأول من نوعه في تاريخ مصر، الذي شهد الكثير من التطورات، ليصل إلى ما عرضه رئيس الوزراء على رئيس الجمهوية في ضوء النتائج الإيجابية، وكانت هناك توجيهات من الرئيس السيسى أننا لا نريد التركيز على عدة قرى، بل أن تشمل كل قرى الريف المصرى.

وأضاف، خلال مداخلة مع برنامج المبادرة مع الإعلامي أحمد أبو زيد، المذاع على قناة إكسترا نيوز: المشروع هو الأول من نوعه من حيث التكلفة، والتأثير والاستفادة لـ58% من الشعب المصرى، وهناك توجيهات رئاسية بتذليل كل الاحتياجات حتى يشهد الريف المصرى نقلة نوعية لتحسين جودة الحياة.

وتابع: كانت البداية هي التعرف على احتياجات المواطنين وحاليا المرونة في زيادة التكاليف، ومن أهم الأولويات التي نركز عليها هي المواصفات التي تنفذ بها المشروعات، ولم نرصد في كل دول العالم مشروعا قوميا بهذا الحجم يستفيد منه أكثر من نصف سكان الدولة في 3 سنوات، ولم نفاجأ وكنا نعلم من البداية أن مشروعا قوميا بهذه الأهمية ستكون له تكاليف كبيرة، وتتشارك فيه الحكومة مع القطاع الخاص مع المجتمع المدنى.