صرح الدكتور مصطفى الصغير مدير معابد الكرنك والمشرف على مشروع إحياء وترميم طريق الكباش الفرعونى، أنه تم الإنتهاء من نسبة تتجاوز الـ97% من الطريق، حيث شارف العمل على النهاية تماماً ويجرى العمل فى بعض الرتوش الأخيرة ليكون جاهز للإفتتاح رسمياً وفتحه لبدء استقبال الأفواج السياحية فى طريق المواكب الكبرى، يعتبر من أكبر المشروعات الآثرية التى تبنتها وزارة السياحة والآثار فى الفترة الأخيرة.

وأضاف الدكتور مصطفى الصغير فى تصريح لـ"اليوم السابع"، أنه تم بدء الكشف عن الطريق التاريخي لملوك الفراعنة منذ أكثر من 72 سنة، واستمرت اعمال الحفائر خلال الفترة الماضية بعد فترة توقف فى 2011 وعادت أعمال الحفائر والتطوير الخاصة بالطريق فى 2017، حيث أنه يعتبر من أحد العناصر المهمة لموقع طيبة للتراث العالمى.

وأوضح مدير معابد الكرنك والمشرف على مشروع ترميم طريق الكباش الفرعونى، أنه تم وضع تصور كبير للزيارة بتوفير الطريق بالكامل بين معبد الأقصر ومعابد الكرنك للزيارة، كما توجد 3 مداخل عبر الطريق بأكمله لكي يتاح الزيارة للسائح، بجانب الإضاءة الليلية المبهرة للطريق لكي يستمتع الزوار بالسير داخلها ليلاً، وكذلك لكي يتحكم الزائر فى مسيرته بالطريق إن أراد أن يقوم به بالكامل أو يزور جزء منه، وتم تخصيص جزء كمتحف مفتوح بالطريق لكى يكون متاح للزيارة خلال الجولة بالطريق من معاصر نبيذ وحمامات كانت بالطريق ومعالم مهمة توضح النشاط الإقتصادى والإجتماعى للمصريين القدماء خلال العصور القديمة، موضحاً أن مساحة معابد الكرنك أكثر من 260 فدان، وطريق الكباش يصل طوله لـ2700 متر.

ومن الجدير بالذكر أن إحياء وترميم طريق الكباش بالأقصر يعتبر أحد أهم المشروعات القومية فى المجال الأثرى والسياحى، فى قلب مدينة الأقصر، وهو مشروع "إحياء طريق الكباش الفرعونى"، والذى يضمن للأفواج السياحية رحلة سياحية بين التراث والحضارة الفرعونية القديمة، بطول 2700 متر بدءًا من معبد الأقصر بكورنيش النيل، حتى معابد الكرنك التاريخية، والذى يوليه الرئيس عبد الفتاح السيسى، والدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، اهتمامًا كبيرًا وينتظر تجهيز افتتاح عالمى له يبهر العالم.