ملامح وجهه تعبر عن رحلة من الكفاح والعرق من أجل القرش الحلال، لتربية البنات، لم يستسلم لإصابته بفقد عينه اليمنى أثناء العمل، يستيقظ مع نسمات الصباح متوجها للعمل فى حقول الشرقية باليومية، وفى بعض الوقت شيال لينفق على أسرته المكونة من 5 أفراد الزوجة و3 بنات وطفل صغير فى التاسعة من العمر.

 

هو العم "عايد محمد حسين" 55 عاما مقيم الظواهرية منشاة أبو عمر بالشرقية، يحظى بمحبة كبيرة من الجميع لكونه يتمتع بالأمانة، بعض الأهالى يستأجرنه باليومية لرعاية مواشيهم وأغنامهم والعمل فى أراضيهم مقابل أجر يومى.

 

الجميع فى القرية يشهد بكفاحه وعزة نفسه، ويعمل ليلا ونهارا من أجل سترة بناته خاصة اثنين منهم مخطوبين ويستعد لزواج الابنة الكبرى بعد عيد الأضحى القادم، فى الفترة الأخيرة تعسرت الحالة معه بعد إصابته أثناء قيامه بتدريس محصول القمح مع الأهالى إذ فجأة ومع اندماجه فى العمل فقد عينه اليمنى إثر دخول أعواد القمح فيها دون قصد، ومع مرور الوقت حجبت الرؤية تماما فى عينه اليمنى، كما تأثرت العين اليسرى أيضا وأصبح يتعرض للوقوع أثناء سيره مسافات طويلة بالطريق العامة نتيجة ضعف البصر.