أعلنت الكنيسة الأرثوذكسية توقف عظة البابا تواضروس الثانى الأسبوعية خلال الفترة الماضية بسبب فيروس كورونا، حيث كان أخرها يوم 21 أبريل أون لاين.

وأعلن القمص موسى إبراهيم المتحدث الرسمى باسم الكنيسة الأرثوذكسية فى تصريح خاص لليوم السابع عودة العظة غدا الأربعاء 23 يونيو دون حضور شعبى وعبر القنوات المسيحية الرسمية وصفحات مواقع التواصل الاجتماعى.

وكان البابا تواضروس ذكر فى إحدى عظاته، أكد أن الجلوس فى المنزل يعد من ضمن الإجراءات الصحية بسبب انتشار كورونا، فكانت من أحد الإجراءات لتقليل التباعد الاجتماعى، والمجتمع كله فعل ذلك وليس مصر فقط بل والكنيسة أيضا عندما أغلقت أبوابها لفترات، وبعض الأعمال تتم فى المنزل وتغيرت شكل الحياة، وأجمل شىء هو أن تحول هذا الوقت للصلاة.

وتابع: "قد يتساءل البعض لماذا يا الله سمحت بذلك؟، فأجمل شيء أن تحول هذا الوقت لصلاة وربما سمح بانتشار الوباء لإعطاء فرصة للإنسان لكي يلتقط الأنفاس والانتباه لخالقه ويعيد النظر في حياته وكيف يستطيع أن يقضي وقتا مع الله في هدوء وصمت وحب وراحة داخلية".

وواصل البابا: "صلوا معا في المنزل فنحن نتشارك في الأسرة مع بعضنا في الطعام وكل شيء فلنشارك أيضا في الصلاة لتكون هي الروح الغالبة في المنزل"، مطالبا الفتيات بوضع الإيشارب على الشعر لأخذ روح الصلاة، مضيفا: "لا يجب الصلاة بجوار الموبايل فدعه بعيدا عنك".