أشاد الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، بمجهودات وحدة الحماية العامة للطفل ودورها الأساسي في معالجة وحل مشاكل الأطفال والمساهمة الجادة في تقديم الخدمات المتنوعة للأم والطفل وذلك من خلال استراتيجية عمل محددة لحماية الأطفال المعرضة للخطر ومراعاة وضع الطفل والوصول به إلي بر الأمان ليكون فرداً مؤثراً في المجتمع.

 

وفى هذا السياق، وتحت رعاية الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، والدكتورة مايا مرسي الأمين العام للمجلس القومي للمرأة، والدكتورة سحر السنباطي الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، قامت الوحدة العامة لحماية الطفل بالمحافظة ووحدات حماية الطفل الفرعية بالمراكز والمدن بالتعاون مع فرع المجلس القومي للمرأة بالشرقية بتنفيذ فعاليات أنشطة شهر بدور- تحت عنوان "احميها من الختان"، وذلك في الفترة من 10 إلي 14 يونيه 2021م، بهدف نشر الرسائل القانونية الخاصة بتجريم ختان الإناث والإجراءات المتخذة لردع المخالفين وذلك في ظل الجهود التي تبذلها ( اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث ) بالتعاون بين المجلس القومي للمرأة والمجلس القومي للطفولة والأمومة.

 

ومن جانبه، أوضح  أيمن العطار مدير الوحدة العامة لحماية الطفل بالديوان العام أن الحملة إستهدفت مختلف شرائح المجتمع للتعريف بجريمة ختان الإناث وما لها من عواقب نفسية وصحية ومجتمعية، مما يؤثر بالسلب  على المجتمع ككل، لافتاً إلى مشاركة أعضاء الوحدة العامة لحماية الطفل بالمحافظة بدورات تدريبية من خلال "تقنية زووم" حول التوعية بالقانون الجديد وكيفية نشر الرسائل القانونية الخاصة به، وكذلك التنسيق مع فرع المجلس القومي للمرأة بالشرقية لعقد تدريب مشترك لمقرري وحدات حماية الطفل والرائدات الريفيات لتوعية المجتمع بأن جريمة ختان الإناث جريمة يُعاقب عليها قانوناً  ومحرمة شرعاً (بناءاً على البيان الصادر من دار الإفتاء المصرية 2007 – وبيان مجمع البحوث الاسلامية – خطاب شيخ الأزهر للنائب العام)، موضحاً  أهم الإجراءات التي أتخذت للتصدي لجريمة الختان هو الحماية الجنائية لختان الإناث وتغليظ عقوبة جريمة ختان الإناث بإجراء تعديلات عام 2016 على المادة 242 مكرر من قانون العقوبات واستحداث مادة جديدة برقم 242 مكرر، وذلك بالقانون 78 لسنة2016 وأخيرا التعديل بالقانون رقم 10 لسنة 2021، حيث تم تشديد العقوبة على الطبيب أو ممارس مهنة التمريض وغلق المنشآت ومعاقبة كل من طلب ختان الأنثى حتى لو لم يتم ختانها أو روج لذلك.

 

أضاف مدير الوحدة العامة لحماية الطفل أنه خلال الفترة من 12 -14 يونيو 2021  قام مقرري الوحدات الفرعية بمختلف المراكز والمدن بنطاق المحافظة بتنفيذ حملات توعية مكثفة من خلال المرور علي المنازل والمساجد والمصالح الحكومية  وكلية الآثار بصان الحجر واستخدام مكبرات الصوت بالشوارع وتعليق البنرات التوعوية للوصول لأكبر عدد ممكن من المواطنين من مختلف الفئات العمريه ونشر الرسائل التوعوية عن مخاطر جريمة الختان حيث  تم عمل الآتي : استهداف حوالى 10 آلاف مواطن (سيدات - رجال - – اطفال) بمختلف مراكز ومدن المحافظة، ومشاركه الرائدات الريفيات وحضور فعاليات ندوة جمعية تنمية المجتمع بقرية ميت جابر بمركز بلبيس يوم 12 يونيو 2021، بالإضافة إلى المشاركة بالحملة بقرية  الزنكلون بمركز الزقازيق يوم الأحد الموافق 13 يونيه 2021، ومشاركة رؤساء المراكز والمدن في  حملات التوعية ولقاء المواطنين حيث قامت رئاسة مركز صان الحجر بنشر الرسائل التوعوية  بين العاملين بجميع الإدارات بالمركز، وكذلك تم تنفيذ حملة توعويه للطلاب داخل كليه الآثار بصان الحجر لتوعيتهم بأخطار الختان.

 

وقامت رئاسة مركز ابوكبير بعقد إجتماع مع رؤساء الوحدات المحلية القروية وبحضور نائبى المركز ومديري الادارات لتفعيل دور المشاركة بالحملة على أوسع نطاق ممكن، وخلال الحملات التوعويه تم إعداد مادة علميه لتوزيعها على المواطنين تضمنت: فتوى دار الإفتاء المصرية بشان الختان ، وخطاب الأزهر الشريف للنائب العام بشأن قضيه ختان الإناث.